الأمم المتحدة في حالة “تأهب” لحماية النساء والأطفال الأوكرانيين اللاجئين

عائلات أوكرانية تصل إلى بيرديستشه في بولندا هربًا من الصراع المتصاعد في بلادها (UNICEF)

ع ع ع

قالت “المفوضية السامية لشؤون اللاجئين” (UNHCR)، إن طواقمها في حالة “تأهب قصوى”، لتحذير اللاجئين الأوكرانيين من النساء والأطفال من مخاطر المفترسين والشبكات الإجرامية، التي تحاول استغلال ضعفهم أو إغراءهم بوعود النقل المجاني أو الإقامة أو التوظيف أو غيرها من أشكال المساعدة.

وتحدثت مساعدة المفوض السامي لشؤون الحماية التابع للمفوضية، جيليان تريغز، عن أن مخاطر العنف القائم على النوع الاجتماعي، والاتجار بالبشر، وسوء المعاملة، والصدمات النفسية، والانفصال الأسري، تزداد في أوقات النزاع والنزوح، بحسب ما نقله موقع الأمم المتحدة، الثلاثاء 12 من نيسان.

وأضافت، “بالنظر إلى النوع الاجتماعي في تدفق اللاجئين، وحقيقة أن العديد من الأطفال قد فرّوا غير مصحوبين، فقد تضاعفت تلك المخاطر”.

ولم تستطع الأمم المتحدة إلى الآن تعقّب جميع حالات الاتجار بالبشر التي من الممكن أن يكون تعرّض لها اللاجئون الأوكرانيون، إذ “كما هي الحال في حالات الطوارئ، وبسبب الطبيعة الخفية للاتجار بالبشر، يصعب التأكد من البيانات، ومن المستحيل معرفة عدد النساء والأطفال الأوكرانيين اللاجئين الذين ربما تعرّضوا للاستغلال من قبل المتاجرين”، حسب الأمم المتحدة

وقالت تريغز، “حتى الآن، ولحسن الحظ، الحالات المعروفة قليلة”.

وأكدت المسؤولة الأممية أنه يجب على جميع البلدان المجاورة والمتأثرة، ضمان التحديد الفوري والتسجيل والحماية والرعاية المناسبة للأطفال المسافرين بمفردهم، أو المنفصلين عن ذويهم وعائلاتهم، كما يجب على الدول أن تجد حلولًا تحقق المصالح الفضلى لهؤلاء الأطفال، وأن توسع نطاق الأنظمة الوطنية لحماية الأطفال للاستجابة لاحتياجاتهم.

ودعا مسؤولون في الأمم المتحدة، في 11 من نيسان الحالي، إلى التحقيق في أعمال العنف التي استهدفت النساء خلال “الغزو” الروسي لأوكرانيا، مطالبين بحماية الأطفال في هذا النزاع.

وخلال اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي، بدعوة من الولايات المتحدة وألبانيا، طالب هؤلاء المسؤولون بوقف “الغزو”، إذ قالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، سيما بحوث، “نسمع أكثر فأكثر عن عمليات اغتصاب وعنف جنسي، يجب التحقيق في هذه المزاعم بشكل مستقل لضمان العدالة والمساءلة”.

وبحسب المنظمة الدولية للهجرة، نزح أكثر من 7.1 مليون شخص داخليًا منذ “غزو” أوكرانيا، ويمثّل ذلك زيادة بنسبة 10% في عدد الأشخاص النازحين داخل أوكرانيا منذ أن أجرت الوكالة الأممية مسحها الأول، في 16 من آذار الماضي.

وبحسب المسح، فإن أكثر من 50% من الأسر النازحة لديها أطفال، وتشمل 57% من الأسر كبار السن، و30% فيها أشخاص يعانون من أمراض مزمنة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة