منذ 2016.. تركيا رحّلت حوالي 19 ألف سوريًا لأسباب أمنية

مركز إعادة إرسال المهاجرين في توزلا (Tuzla-tercume-burosu)

مركز إعادة إرسال المهاجرين في توزلا (Tuzla-tercume-burosu)

ع ع ع

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، ترحيل سلطات بلاده 19 ألفًا و336 سوريًا منذ 2016 لأسباب أمنية.

وقال صويلو في كلمة خلال برنامج الإفطار الذي نظمته مديرية إدارة الهجرة بمناسبة الذكرى التاسعة لتأسيسها، نقلتها صحيفة “حرييت” التركية اليوم، الخميس 14 من نيسان، إن معدل نجاح الترحيل في أوروبا لعام 2020 بلغ 18%، بينما بلغ في تركيا 40% ممّن تم إلقاء القبض عليهم.

وأضاف أن معدل نجاح الترحيل بلغ 41.2% في 2022 بزيادة 73% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وبحسب صويلو، “لطالما كانت الهجرة موجودة (…)، لكن في عصر كان يُفترض فيه أن الحضارة في أكثر مراحلها تقدمًا، تحولت قضية الهجرة إلى أزمة عالمية لم يسبق لها مثيل في التاريخ”.

وتابع، “الذين يعملون على جمع أصوات الناخبين مستغلين سياسة الهجرة والمهاجرين أشخاص بائسون، نحن راحلون من هذه الدنيا وأقسم لكم أننا سوف نُسأل عن هذا في الآخرة”.

وتتكرر حالات الترحيل لسوريين من تركيا في الآونة الأخيرة، إذ رحلت السلطات في 6 من نيسان الحالي، سوريًا أُفرج عنه بعد أن احتجزته الشرطة بتهمة حيازة أموال ومخدرات في سيارته، رغم قرار المحكمة ببراءته.

وعزا الناشط في مجال حقوق الإنسان في تركيا طه غازي حالات الترحيل المتكررة في الآونة الأخيرة لعدم وضوح قوانين إدارة الهجرة في تعاملها مع اللاجئين السوريين، ولجوئها لترحيلهم بغض النظر عن التهمة الموجهة لهم.

وطالب غازي المنظمات والهيئات السورية والحقوقيين بمساءلة وزارة الهجرة عن القرارات المتخذة في هذه الحالات.

اقرأ أيضًا: ما الحالات التي تؤدي إلى ترحيل الأجانب من تركيا؟



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة