شركة “الأجنحة” تستقيل من عضوية مجلس إدارة “سيريتل”

موظفون في شركة سيريتل للاتصالات في سوريا - 5 نيسان 2021 (صفحة الشركة في فيس بوك)

موظفون في شركة "سيريتل" للاتصالات في سوريا- 5 من نيسان 2021 (صفحة الشركة في فيس بوك)

ع ع ع

أعلنت شركة “سيريتيل”، استقالة شركة “الأجنحة المساهمة المغفلة الخاصة” من عضوية مجلس الإدارة في الشركة، وعضوية “لجنة التدقيق”.

وبحسب إفصاح للشركة، نشره “سوق دمشق للأوراق المالية”، اليوم الخميس 14 من نيسان، انعقد مجلس إدارة الشركة في 11 من نيسان، وخلال الاجتماع أبلغت شركة “الأجنحة” استقالتها لمجلس الإدارة، دون ذكر الأسباب.

وقرر مجلس الإدارة إعادة تشكيل لجنة التدقيق، على أن يكون نائب رئيس المجلس شركة “بيشاور” التي يمثلها حسين ابراهيم هو رئيس لجنة التدقيق، وكل من أعضاء مجلس الإدارة شركة “الأمجاد” التي تمثلها رشا حداد، و ربيع ابراهيم سميا، عضوين في اللجنة.

ومطلع كانون الأول 2021، أعلنت شركة “سيريتيل”، عن حدوث تغييرات في ملكيّة بعض أعضاء مجلس إدارتها، نتيجة لتنفيذ صفقات “ضخمة” على أسهم الشركة خلال الفترة الماضية.

وبحسب إفصاح الشركة حينها، أدت الصفقات إلى بيع غالبية حصة شركة “الأجنحة المساهمة المغفلة” المُمَثلة بعضو مجلس إدارة “سيريتل”، طارق الخباز، والتي كانت تصل إلى 40% من نسبة رأس مال الشركة، ليتبقى لها نسبة بلغت 0.298% من رأس المال.

وفي 30 من تشرين الثاني 2021، أوصى مجلس إدارة شركة “سيريتيل”، بتوزيع مبلغ قدره 350 ليرة سورية، للسهم الواحد من الأرباح المُدورة عن السنوات السابقة حتى عام 2018 ضمنًا.

وأُعيد سهم الشركة للتداول منتصف تشرين الثاني 2021، بعد أن أنهت محمكة القضاء الإداري الحراسة القضائية عليها، بعد أن فرضتها عليها حكومة النظام السوري في حزيران 2020.

وجاء فرض الحراسة القضائية بعد دعوى من قبل وزارة الاتصالات و”الهيئة الناظمة للاتصالات” ضد شركة “سيريتل” لضمان حقوق الخزينة العامة وحقوق المساهمين في الشركة.

ووصل صافي إيرادات “سيريتل” إلى أكثر من 307 مليارات ليرة خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، ربحت منها حوالي 79.6 مليار ليرة، بعد استبعاد خسائر فروق تقييم القطع البنيوي غير المحققة البالغة حوالي 3.44 مليار ليرة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة