“فيبروميليجا”.. آلام مزمنة دون تشخيص قاطع للمرض

صورة تعبيرية (IC NETWORK)

ع ع ع

يصاب آلاف الأشخاص بمرض الألم العضلي الليفي (فيبروماليجيا)، لكنّ عدد الأشخاص الذين يتم تشخيصهم بشكلٍ صحيح محدود جدًا، بسبب عدم وجود فحوصات تؤكد الإصابة بالمرض، إذ يعتمد مقدمو الرعاية الصحية على بعض الأعراض التي يشترك فيها “فيبروماليجيا” مع أمراض أخرى.

ورغم الأثر السلبي الكبير الذي يشكّله المرض على حياة المصابين به ما زالت أسباب المرض وطريقة تشخيصه غير واضحة بشكل كامل.

موقع “Health line” الطبي عرّف في تقرير له مرض “فيبروماليجيا” وأهم اعراضه وعلاجه، بالإضافة إلى عوامل وأسباب الإصابة به.

ما أعراضه؟

يعاني المصابون بمرض “افيبروميليجا” من العديد من الأعراض المشتركة مع أمراض أخرى، إذ يصاب المرضى بألم عضلي هيكلي مزمن وإرهاق شديد يستمر لفترات طويلة، واضطرابات النوم.

كما يعاني المرضى في بعض الحالات من الإعياء والصداع وصعوبات التركيز وجفاف وألم في أسفل البطن إلى جانب بعض الأعراض المرتبطة بالصحة النفسية مثل الكآبة والقلق.

عوامل الإصابة بالمرض

ما تزال عوامل الإصابة بالمرض غير واضحة بشكلٍ كامل لكنّ معظم الأبحاث، أرجعته مؤخرًا لأسباب تصرف وراثية تحفزها الصدمة أو الإجهاد النفسي والجسدي.

كما يمكن أن يكون للتوتر آثار طويلة الأمد وأحد عوامل الإصابة بالمرض، إذ سرتبط المرض بالتغيرات الهرمونية الناتجة عن القلق بشكل كبير.

علاج “فيبروميليجا”

يعتمد المرضى على استخدام المسكنات المعروفة بمضادات الالتهاب اللاستيروئيدية NSAIDs مثل إيبوبروفين.

ويعتبر دواء “Pregabalin” أول دواء توافق عليه هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتخفيف أعراض “فيبروميليجا” من خلال منع الخلايا العصبية من إرسال إشارات الألم، كما وافقت الهيئة في وقت لاحق على استخدام مضادات الاكتئاب مثل “دولوكستين” (سيمبالتا).

وينصح الأطباء باستخدام وسائل العلاج الطبيعية مثل ممارسة الرياضة والتدليك والعلاج بالإبر والممارسات التي تسهم بتخفيف التوتر، إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي وشرب كميات كبيرة من الماء.

 



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة