فتح باب الزيارات إلى سوريا عبر معبري “تل أبيض” و”باب السلامة”

سوريون في قاعة انتظار معبر "باب السلامة" خلال زيارتهم في إجازة عيد الفطر- 19 من تشرين الثاني 2019 (معبر باب السلامة- فيس بوك)

ع ع ع

أعلن معبرا “باب السلامة” و”تل أبيض” الحدوديان، فتح باب التسجيل على زيارات عيد الفطر إلى سوريا اعتبارًا من اليوم، السبت 16 من نيسان.

وذكر معبر “باب السلامة” عبر “فيس بوك”، أن الزيارات للدخول إلى سوريا ستبدأ اعتبارًا من اليوم، السبت، وحتى 30 من نيسان الحالي.

كما ستبدأ العودة إلى تركيا اعتبارًا من 9 من أيار المقبل، ولغاية 31 من كانون الأول المقبل.

ومن المقرر أن يجري الحجز عن طريق رابط إلكتروني من الجانب التركي.

ويربط معبر “باب السلامة”ريف حلب بتركيا من جهة ولايتي كلّس وغازي عينتاب، ويبعد خمسة كيلومترات عن مدينة اعزاز.

كما أعلن معبر “تل أبيض” التسجيل لزيارات العيد اعتبارًا من اليوم السبت أيضًا، ولغاية 30 من نيسان الحالي، على أن تكون العودة إلى تركيا ضمن الفترة ذاتها التي حددها معبر “باب السلامة”، بين 9 من أيار و31 من كانون الأول المقبلين.

شروط وتعليمات

ونشر المعبران رابطًا إلكترونيًا يضم 12 بندًا من الشروط والتعليمات الواجب مراعاتها عند التسجيل لزيارة سوريا.

وعلى العائلات التي ترغب بالزيارة تحديد موعد لكل فرد من أفراد الأسرة، فمن لا يملكون موعدًا لن تُسير معاملاتهم، مع التأكيد أن رسوم مواعيد الزيارة هي 50 ليرة تركية على الشخص الواحد.

ويجب الاحتفاظ بوثيقة ختم الخروج لحين العودة، فلن يلقى من لا يبرز هذه الوثيقة تسهيلات للعودة.

وعلى السيدة الحامل قبل الزيارة، تقديم تقرير طبي يوضح عدد أسابيع الحمل، والولادة التي قد تحدث في سوريا، وإحضار شهادة ولادة من مستشفيات محددة في الشمال السوري، وفي حال الشك بوضع مريب لن تسمح السلطات التركية بدخول الطفل.

والعودة إلى تركيا بعد انقضاء الزيارة تجري عبر معبر الخروج نفسه، ونفس البوابة الحدودية.

والمشمولون بإمكانية الزيارة، هم حملة بطاقة “الحماية المؤقتة”، ومن لديهم تصريح عمل بالاعتماد على “الحماية المؤقتة”.

ويستثنى من إمكانية الزيارة السوريون الحاصلون على الجنسية التركية، وحاملو الإقامة القانونية في تركيا، ومن لديهم إذن عمل وإقامة قانونية، ومن لديهم نموذج معلومات شخصية.

ولن يسمح لمن لم يحجز موعدًا للزيارة بالمغادرة تحت أي شكل من الأشكال، كما يعتبر الأشخاص الذين لا يعودون إلى تركيا خلال ستة أشهر كحد أقصى من تاريخ المغادرة، عائدين طوعيًا لبلدهم.

ومن الضروري التقيد بقواعد النظافة والمسافة الاجتماعية وارتداء الكمامة، وإبراز إذن سفر من الولاية التي سجل بها الشخص نفسه تحت “الحماية المؤقتة” (ولاية إصدار الكملك) على المعبر الحدودي التركي.

ويمكن للأطفال دون 18 عامًا السفر برفقة أحد الأبوين فقط، بعد تقديم وثيقة موافقة من النوتر موثقة من الأب والأم، وإذا كان الزوجان مطلقين، يُسمح لمن يملك حق حضانة الطفل بالمغادرة معه.

ويُسمح للأطفال دون 18 عامًا، وتوفي أحد أبويهم، بالسفر مع الآخر، بعد التحقق من المعلومات، إلى جانب الاحتفاظ بحقوق المعينين كأوصياء على الطفل.

ويتيح المعبر بين تركيا والمناطق الشمالية في سوريا الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة، دخول السوريين كل عام في عيدي الفطر والأضحى لزيارة سوريا، والعودة خلال فترة محددة.

وأغلقت المعابر بين سوريا وتركيا أبوابها جزئيًا في آذار 2020، ضمن الإجراءات التي اتخذتها للحد من تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وفي السنوات السابقة، استفاد السوريون من حملة بطاقة “الحماية المؤقتة” من فتح باب الإجازات لزيارة عائلاتهم في سوريا.

وغالبًا ما يوفر المعبر روابط إلكترونية للتسجيل وتحديد مواعيد الزيارة، ووفق موعد الزيارة يحدد موعد العودة.

ويربط معبر “تل أبيض” بين مدينة تل أبيض في محافظة الرقة السورية ومدينة أقجة قلعة في محافظة شانلي أورفا التركية.

ويقيم في تركيا نحو ثلاثة ملايين و710 آلاف و531 لاجئًا سوريًا، بحسب إحصائيات المديرية العامة لإدارة الهجرة التركية في 7 من نيسان الحالي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة