قوات النظام تعزز مواقعها بريف الرقة عقب مواجهات مع تنظيم “الدولة”

مقاتلان من تنظيم "الدولة الإسلامية" يستقلان دراجة نارية في منطقة البادية السورية (معرّف التنظيم عبر تيلجرام)

ع ع ع

عززت قوات النظام السوري قواعدها العسكرية في مدينة الطبقة غربي محافظة الرقة عقب مواجهات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”K في إطار ما أسماه التنظيم عبر معرفاته الرسمية بـ”معركة الثأر للشيخين”.

وقالت شبكة “مراسل الشرقية” عبر “تلجرام”، إن تعزيزات عسكرية لقوات النظام توجهت، الثلاثاء 19 من نيسان، إلى قاعدة “الطبقة” العسكرية، تضمّنت عشرات السيارات المحمّلة بالعتاد والأفراد.

وتأتي التعزيزات، بحسب الشبكة، عقب هجمات متكررة شنّها تنظيم “الدولة” على مواقع لقوات النظام في بادية الرصافة جنوب غربي الرقة، في إطار ما سماها “معركة الثأر” التي أعلن عنها التنظيم قبل يومين.

شبكة “الخابور” المحلية قالت إن تعزيزات قوات النظام تضمّنت 14 عربة عسكرية دخلت إلى مطار “الطبقة” العسكري غربي الرقة.

بينما لم يُعلن التنظيم عبر معرفاته الرسمية تبنيه أي هجوم في بادية الرصافة حتى لحظة تحرير هذا الخبر، في حين رصدت شبكات محلية هجمات تعرضت لها قوات النظام في المنطقة الواقعة جنوبي محافظة الرقة.

وفي 14 من نيسان الحالي، قالت شبكات محلية، إن مسلحين يُعتقد بأنهم خلايا من تنظيم “الدولة” هاجموا نقاطًا عسكرية للنظام وسط البادية السورية على الحدود الإدارية بين محافظتي الرقة وحمص.

في حين بلغ تعداد الغارات الجوية التي نفذها الطيران الروسي في البادية السورية نحو 240 غارة خلال الأيام الـ15 الأولى من نيسان الحالي، استهدفت مواقع للتنظيم في بادية السخنة بريف حمص الشرقي وبادية الرصافة في محافظة الرقة وأماكن أخرى في مثلث حلب- حماة- الرقة، بحسب شبكة “مشرق ميديا” المحلية.

وتعتبر منطقة البادية السورية الممتدة بين محافظتي حمص ودير الزور إحدى أكثر المناطق نشاطًا لخلايا تنظيم “الدولة”، التي تستهدف أرتالًا وعناصر لقوات النظام بشكل شبه يومي في المنطقة.

وفي 18 من نيسان الحالي، تعهّد التنظيم في بيان صوتي بالثأر لمقتل زعيمه السابق، “أبو إبراهيم القرشي”، داعيًا أنصاره إلى الاستفادة من ظروف الحرب في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا.

تبع ذلك بيوم واحد استهداف خلايا أمنية تابعة للتنظيم ثلاث دوريات عسكرية تابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، وذلك خلال اليوم الأول لإعلان التنظيم عن إطلاقه “معركة الثأر للشيخين”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة