آخرهم طفل.. خمسة قتلى بانفجار ألغام أرضية شرقي حماة خلال 48 ساعة

لغمان أرضيان غير منفجران تعبيرية (سانا)

لغمان أرضيان غير منفجران تعبيرية (سانا)

ع ع ع

ارتفعت أعداد القتلى بالألغام الأرضية شرقي حماة، خلال الـ48 ساعة الماضية، إلى خمسة أشخاص بين عسكريين ومدنيين.

وقُتل طفل اليوم، الأربعاء 20 من نيسان، بسبب انفجار لغم أرضي من مخلّفات تنظيم “الدولة الإسلامية”، في محيط بلدة السعن بريف سلمية الشرقي في محافظة حماة.

ونقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا)، عن مصدر في قيادة الشرطة لم تسمِّه، أن لغمًا أرضيًا من مخلّفات تنظيم “الدولة” انفجر في محيط بلدة السعن، ما أدى إلى مقتل طفل.

هذه الحادثة سبقها أيضًا أمس، الثلاثاء، مقتل مدني بانفجار لغم أرضي بسيارته، في قرية أبو لفة التابعة لناحية الرهجان بريف سلمية الشمالي الشرقي، وفق “سانا”.

كما قُتل أمس ثلاثة عسكريين، بينهم ضابط برتبة ملازم أول، من قوات النظام، جراء انفجار لغم أرضي من مخلّفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة الفاسدة بجبال البلعاس بالريف الشرقي من حماة.

وتتكرر مؤخرًا حوادث انفجار الألغام الأرضية في مناطق متفرقة من سوريا، خاصة بريف حماة الشرقي، إذ قُتل طفلان وأُصيب شخصان آخران، في 12 من آذار الماضي، إثر انفجار لغم أرضي في قرية العمية بمنطقة سلمية في ريف حماة الشرقي.

وفي 27 من شباط الماضي، قُتل ثلاثة أشخاص جرّاء انفجار لغم أرضي شرقي مدينة سلمية.

كما قُتل شاب وشقيقته بانفجار لغم أرضي من مخلّفات تنظيم “الدولة الإسلامية”، شرق قرية عقارب بريف سلمية، وفق ما نقلته “شام إف إم“، في 15 من الشهر نفسه.

وكانت سوريا تصدّرت المرتبة الأولى بين دول العالم في عدد ضحايا الألغام بين عامي 2011 و2021، بحصيلة 2773 قتيلًا مدنيًا نتيجة حوادث انفجار الألغام، وفق التقرير السنوي الـ23 لرصد استخدام الألغام الأرضية في العالم، والصادر عن التحالف الدولي للقضاء على الذخائر العنقودية والحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية (ICBL-CMC)، في كانون الأول 2021.

وأشار التقرير الذي نقلته “الشبكة السورية لحقوق الإنسان“، وهي عضو في التحالف الدولي لحظر الألغام الأرضية، إلى تسجيل أعلى حصيلة في سوريا من ضحايا الألغام، عام 2020، بـ2729 ضحية (قتلى ومصابون)، من أصل 7073 قُتلوا أو أُصيبوا في العالم أجمع، مشيرًا إلى أن 80% هم من المدنيين.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة