“صحة دمشق”: أكثر من 200 ألف شخص تلقوا لقاحًا ضد “كورونا”

التطعيم ضد "كورونا" في سوريا (وزارة الصحة السورية)

التطعيم ضد "كورونا" في سوريا (وزارة الصحة السورية)

ع ع ع

أعلن مدير صحة محافظة دمشق، محمد سامر شحرور، عن وصول عدد الأشخاص المتلقين للقاح المضاد لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، إلى 202 ألف و128 شخصًا في المحافظة.

وأضاف شحرور، في حديث إلى الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا)، اليوم الخميس 21 من نيسان، أن عدد من تلقوا الجرعة الأولى فقط من اللقاح وصل لنحو 285 ألفًا و966 شخصًا، بينما وصل عدد متلقي الجرعة الداعمة المعززة إلى 30 ألفًا و69 شخصًا.

وبحسب شحرور، تغطي الفرق الجوالة التي تقدم اللقاح في المحافظة، المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة والمولات والجامعات، مشيرًا إلى أنها تنسق أيضًا مع مديرية الأوقاف في دمشق، لتقديم اللقاح في المساجد والكنائس.

وفي 6 من نيسان الحالي، أعلنت مديرة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة بحكومة النظام السوري، رزان الطرابيشي، عن تسجيل انخفاض ملحوظ في أعداد الإصابات بالفيروس، مشيرة إلى أن جميع المرضى الموجودين في المستشفيات الآن هم من غير المتلقين للقاح المضاد للفيروس.

كما قالت منظمة الصحة العالمية، في تقرير صادر عنها، في 5 من نيسان الحالي، إن عدد الإصابات المُسجلة بالوباء في كامل سوريا، شهد انخفاضًا خلال شهر آذار الماضي بنسبة 24%، مقارنة بشباط، إذ سجّل عدد حالات الإصابة في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام انخفاضًا بنسبة 66%.

ومنذ بداية تفشي الفيروس في سوريا، حددت المنظمة ظهور أربع موجات من الوباء، أولاها بلغت ذروتها في تشرين الثاني 2020، ثم في نيسان 2021، بسبب ظهور متحورات “ألفا” و”بيتا” من المرض، لتبلغ الثالثة ذروتها في أيلول 2021، مع تأكيد ظهور متحور “دلتا”، وآخرها في شباط الماضي، مع ظهور إصابات مؤكدة بمتحور “أوميكرون” في شمال غربي سوريا.

وفي 23 من آذار الماضي، أعلنت مديرة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة عن وصول عدد الأشخاص الذين تلقوا اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” بشكل كامل إلى مليون و100 ألف شخص.

بينما وصل عدد متلقي الجرعة الأولى فقط إلى مليون و900 ألف، ومتلقي جرعة داعمة معززة إلى أكثر من سبعة آلاف شخص.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة