وفاة طفلة وإنقاذ 40 شخصًا بغرق قارب قبالة ساحل لبنان

أشخاص يقفزون من قارب في أثناء انقلابه في البحر المتوسط - 25 من أيار 2016 (AP)

ع ع ع

توفيت طفلة وأُنقذ 40 شخصًا، دون تحديد جنسياتهم، بحادثة غرق قارب بحري (زورق) غير نظامي، قبالة الساحل اللبناني.

وأعلنت منظمة “الصليب الأحمر اللبناني”، عن غرق مركب بحري (زورق) غير نظامي على متنه حوالي 60 شخصًا قبالة ساحل مدينة طرابلس شمالي لبنان، السبت 23 من نيسان.

ونشرت المنظمة عبر “تويتر”، أنها وجهت سبع سيارات إسعاف إلى ميناء “طرابلس”، وأضافت في منشور منفصل أنها أرسلت ثلاث سيارات إضافية. 

ولا تزال منظمة “الصليب الأحمر” والقوات البحرية اللبنانية، وبعض الجهات والأجهزة الرسمية في لبنان تتابع عمليات إنقاذ المهاجرين، وفق ما نشرته الوكالة اللبنانية “الوطنية للإعلام“. 

وكان المركب يقل مهاجرين بطريقة غير شرعية من لبنان باتجاه قبرص وأوروبا. 

ولقي آلاف اللاجئين بشكل عام مصرعهم، وخصوصًا السوريين غرقًا في البحر المتوسط في أثناء محاولاتهم الوصول إلى القارة الأوروبية، بحثًا عن مستقبل أفضل وحياة أكثر أمنًا. 

وأصبح البحر المتوسط وجهة الكثير من السوريين الراغبين في اللجوء إلى أوروبا، وذلك بعد تشديد دول الاتحاد الأوروبي الإجراءات على حدودها البرية، وعقدها اتفاقيات من شأنها الحد من تدفق اللاجئين.

ووصفت منظمة “الهجرة الدولية” البحر المتوسط بأنه “أكبر مقبرة في العالم”، كما وثقت المنظمة وفاة أكثر من ألفي شخص في البحر في أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا في عام 2020، على الرغم من قيود التنقل الواسعة المفروضة بسبب فيروس “كورونا المستجد”، ووثقت مع بداية عام 2021 حتى آذار من العام نفسه ما يقارب 300 حالة وفاة.

مؤشر الهجرة في البحر للوصول إلى أوروبا (منظمة الهجرة الدولية)

 



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة