المدفعية الإسرائيلية ترد على قذيفة صاروخية من لبنان

المدفعية الإسرائيلية لحظة قصفها مناطق مفتوحة في الجنوب اللبناني- 25 من نيسان 2022 (أفيخاي أدرعي/ تويتر)

ع ع ع

أعلن الجيش الإسرائيلي قصفه مناطق مفتوحة في الجنوب اللبناني، بعد إطلاق قذيفة صاروخية من الأراضي اللبنانية باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، سقطت في منطقة مفتوحة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، اليوم الاثنين 25 من نيسان، إنه وفقًا لسياسة قيادة الجبهة الداخلية، لم تُفعل الإنذارات في المنطقة.

وبحسب أدرعي، فإن الجيش الإسرائيلي قصف أهدافًا في لبنان، بالإضافة إلى منطقة إطلاق القذيفة الصاروخية ردًا على إطلاق القذيفة التي سقطت في منطقة مفتوحة قرب مستوطنة “كيبوتس متصوبا”.

كما نشر أدرعي تسجيلًا مصوّرًا لقصف قوات المدفعية مناطق مفتوحة في الجنوب اللبناني، باستخدام عشرات قذائف المدفعية، كما جرى قصف هدف بنية تحتية واحد.

وذكرت الوكالة اللبنانية “الوطنية للإعلام“، أن توترًا أمنيًا حصل في منطقة الساحل، جنوب مدينة صور، بعد إطلاق صاروخين من المنطقة الواقعة بين بلدتي القليلة والمنصوري، تجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وتحدثت الوكالة عن إطلاق قوات حفظ السلام الدولية (يونيفيل) صفارات الإنذار في المواقع الحدودية بالناقورة وشمع والحمرا، إلى جانب استنفار الجيش اللبناني على الساحل الجنوبي للبنان.

وتشهد الحدود البرية اللبنانية مع الأراضي الفلسطينية مناوشات متكررة جراء إطلاق صواريخ بشكل متكرر بين الجانبين، تسقط في مناطق مفتوحة عادة، ولا تسبب أي أضرار بشرية أو خسائر مادية.

وكانت إسرائيل قدمت، في آب 2021، شكوى إلى مجلس الأمن الدولي، بعد إطلاق قذائف صاروخية من المناطق الحدودية في لبنان باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وجاء في رسالة السفير الإسرائيلي، جلعاد أدران، أن إسرائيل تحمّل الحكومة اللبنانية مسؤولية ما يجري داخل أراضيها.

كما حذر أدران من أن الهجمات التي نفذتها جماعة “حزب الله” ووصفها بـ”الإرهابية”، قد تجلب الكارثة على لبنان وتزرع فيه الدمار، مشيرًا إلى أن “حزب الله” يحاول بهذه الأفعال صرف أنظار الرأي العام الداخلي عن مسؤوليته إزاء انهيار الدولة اللبنانية، وفق ما نقلته هيئة البث الإذاعي الإسرائيلي (مكان).

وفي 24 من آذار الماضي، أحبطت السلطات الإسرائيلية محاولة تهريب أسلحة هي الأكبر، وفق ما هو معلَن، عبر الحدود اللبنانية إلى الداخل الفلسطيني المحتل.

وذكرت “مكان” حينها، أن الشرطة أحبطت بالتعاون مع قوات من الجيش الإسرائيلي محاولة التهريب، واعتقلت ثلاثة أشخاص في الجليل داخل إحدى السيارات.

ونقلت “مكان” عن مراسلها، أن الأسلحة التي عُثر عليها خلال تفتيش السيارة تشمل نحو 60 قطعة سلاح، بما فيها أكثر من 50 مسدسًا، وثلاث بنادق “M-1″، ونحو نصف كيلوغرام من المواد المخدرة، في عملية تهريب هي الأكبر من نوعها وفق “الهيئة”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة