مقتل عنصر من “قسد” وإصابة آخر برصاص مجهولين في دير الزور

مقاتلون من "قسد" في أثناء فرضهم طوقًا أمنيًا على بلدة درنج شرقي دير الزور- 25 من آذار 2022 (مجلس هجين العسكري/ فيس بوك)

ع ع ع

قُتل عنصر سابق من “قوى الأمن الداخلي” (أسايش)، وأُصيب عنصر من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بهجومين منفصلين لمجهولين في ريف دير الزور شرقي سوريا.

وقالت شبكة “نهر ميديا” المحلية، الأحد 24 من نيسان، إن شابًا من أبناء بلدة حطلة شمال شرقي مدينة الزور، قُتل بإطلاق رصاص من مجهولَين يستقلان دراجة نارية في بلدة محيميدة غربي دير الزور.

وأضافت الشبكة أن الشاب المقتول يدعى ماجد حسان عبود الجلود (30 عامًا)، كان عنصرًا في تنظيم “الدولة الإسلامية”، ثم التحق بـ”أسايش” وفُصِل منها قبل نحو شهرين.

كما أُصيب عنصر من “قسد” برصاصة في قدمه على أيدي مجهولين يستقلون دراجة نارية، أمام منزله في بلدة جزرة البوحميد غربي دير الزور، بحسب ما نقلته “نهر ميديا”.

تبنى تنظيم “الدولة” العمليتين، إذ أعلن مقتل عنصر من “قسد” وإصابة آخر، وإلحاق الضرر بآلية عسكرية لـ”قسد”.

وكان التنظيم تبنى أمس، الأحد، عملية استهداف قرب القاعدة الأمريكية في حقل “العمر” النفطي بشمال شرقي سوريا.

وقال التنظيم في بيان له، إن جنوده هاجموا ثكنة لحزب “العمال الكردستاني” (PKK) قرب حقل “العمر” في منطقة البصيرة، بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية.

وأدى الهجوم إلى مقتل وإصابة عدد من عناصر الثكنة وإلحاق أضرار كبيرة فيها، بحسب التنظيم.

وفي 18 من نيسان الحالي، توعد التنظيم بالثأر لمقتل زعيمه السابق، “أبو إبراهيم القرشي”، داعيًا أنصاره إلى الاستفادة من ظروف الحرب في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا.

وجاء في رسالة صوتية للتنظيم بُثّت عبر قناة تابعة له في “تلجرام” حينها، “نعلن بالتوكل على الله حملة مباركة (غزوة الثأر للشيخين) للانتقام من مقتل (أبو إبراهيم القرشي) والمتحدث السابق باسم الجماعة”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة