الأسبرين.. توصيات أمريكية حديثة حول استخدامه

حبوب الأسبرين (جامعة هارفرد)

ع ع ع

أصدرت فرقة عمل الخدمات الوقائية في الولايات المتحدة توصيات حديثة حول استخدام دواء الأسبرين.

وقالت الفرقة في بيان لها، صدر الثلاثاء 26 من نيسان، إن التجارب والأبحاث خلصت إلى أن تناول الأسبرين للوقاية من نوبات القلب والسكتات الدماغية عند التقدم في العمر، يجب أن يتوقف عن كونه ممارسة “روتينية”.

وأوصى البيان بالبدء باستخدام الأسبرين يوميًا من قبل الأشخاص الذين يعانون من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من عمر الـ40 عامًا، بعد أن حددت التوصيات السابقة عمر بدء استخدام الدواء عند الخمسينيات، وفق البيان.

وبحسب البيانات التي استندت إليها الفرقة، تعتبر فوائد استخدام الأسبرين يوميًا للفئة العمرية بين 40 و59 عامًا محدودة، لمن لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 10٪ أو أكثر، ولمدة عشر سنوات.

كما أوصى البيان بعدم استخدام الدواء من قبل الأشخاص الذين تجاوز عمرهم الـ60 عامًا، محذرًا من زيادة الأسبرين خطر الإصابة بالنزيف المعدي المعوي، والسكتة الدماغية النزفية.

وتقل فوائد الأسبرين مقارنة بأضراره مع تقدم العمر، ما يتطلّب توصيات من الأطباء ووعيًا من قبل المرضى للتوقف عن استخدام الأسبرين بشكل كامل بعمر الـ75 عامًا تقريبًا.

وأكّد البيان أن الدليل لا يزال غير واضح حول تأثير الأسبرين على تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

ما الأسبرين؟

الأسبرين، أو الأستيل سالسيليك أسيد، هو من مجموعة الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية، التي تُستخدم لتسكين الألم وخفض الحرارة.

كما يُستخدم الدواء لتخفيف أثر الإصابة بالأمراض الناتجة عن تخثّر الدم، إذ أثبت فعاليته كمميّع للدم، ووافقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدامه للحد من تخثر الدم، في عام 1985.

ويمنع إعطاء الأسبرين للأشخاص المصابين بأمراض النزف، مثل الهيموفيليا، وأمراض الكبد الشديدة، وكذلك حالات قرحة المعدة، وحالات الربو.

كما يستمر تأثير الأسبرين على الصفيحات الدموية لعدة أيام بعد تناوله، لذا يجب الامتناع عن تناوله قبل سبعة أيام على الأقل من العمليات الجراحية تجنبًا لحدوث نزيف.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة