أربعة قتلى من قوات النظام حصيلة الهجمات الإسرائيلية بمحيط دمشق

اندلاع النيران في منطقة السومرية إثر الهجوم الإسرائيلي على محيط العاصمة دمشق- 27 من نيسان 2022 (قدسيا الآن/ فيس بوك)

ع ع ع

قالت وسائل الإعلام الرسمية التابعة للنظام السوري، إن أربعة قتلى من قوات النظام سقطوا إثر الهجمات الصاروخية الإسرائيلية التي استهدفت محيط العاصمة السورية دمشق فجر اليوم، الأربعاء، إضافة إلى أضرار مادية خلّفها الاستهداف.

ونقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) عن مصدر عسكري لم تسمِّه، أنه حوالي الساعة 12:41 من فجر اليوم، الأربعاء 27 من نيسان، نفذ الجيش الإسرائيلي “عدوانًا جويًا” برشقات من الصواريخ من اتجاه طبريا مستهدفًا بعض النقاط في محيط دمشق، دون تحديد طبيعة هذه النقاط.

وأكّدت الوكالة مقتل أربعة جنود، وجرح ثلاثة آخرين، إضافة إلى بعض الخسائر المادية التي أسفر عنها الهجوم على محيط دمشق.

ونعت شبكات محلية موالية عبر “فيس بوك” العميد في قوات النظام السوري رفعت محمود الصالح، الذي قُتل إثر الاستهداف الإسرائيلي اليوم، الأربعاء.

ولم تُشر وسائل إعلام النظام إلى طبيعة المواقع التي استهدفتها إسرائيل داخل الأراضي السورية، بالتزامن مع حالة من التكتّم الإسرائيلي على تفاصيل هذا النوع من العمليات داخل الأراضي السورية.

بدورها، أكّدت شبكة “أخبار قطنا” لحظة وقوع الاستهداف عبر منشور في ”فيس بوك”، أن الاستهداف الإسرائيلي وقع في محيط مدينة قطنا التي تبعد عن مركز العاصمة دمشق نحو 20 كيلومترًا باتجاه الغرب.

وكالة “سبوتنيك” الروسية قالت فجر اليوم، الأربعاء، إن الطائرات الإسرائيلية أطلقت دفقة من صواريخ “جو- أرض” في محاولة للوصول إلى بعض النقاط في محيط العاصمة دمشق.

ولا تتبنى إسرائيل عادة الهجمات الصاروخية على سوريا، لكنها تشدد بشكل متواصل على حماية ما تعتبره أمنها القومي، ومنع تمدد النفوذ الإيراني في المناطق الجنوبية من سوريا، التي تحاذي في الوقت نفسه الحدود البرية مع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وسبق أن قالت صحيفة “Times Of Israel“، نهاية آذار الماضي، إن سلاح الجو الإسرائيلي أطلق 586 ذخيرة على أهداف في سوريا في عام 2021، ضمن عشرات الغارات المنسوبة إلى إسرائيل.

ويأتي التصعيد الإسرائيلي ردًا على استمرار قدرة إيران على تأمين خطوط إمداد ونقل الأسلحة ولوازم التصنيع اللوجستية إلى سوريا ولبنان، في إطار مساعيها لتحويلهما إلى “قاعدة عمليات متقدمة” ضد إسرائيل، بحسب دراسة أعدها مركز “جسور للدراسات“.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة