“المركزي السوري”: مزايا لحاملي بطاقات المصرف التجاري بعد انتهاء “الربط الشبكي”

سيدة تقف أمام صراف آلي للمصرف التجاري السوري (المصرف التجاري السوري)

ع ع ع

أعلن مصرف سوريا المركزي انتهاء عملية الربط الشبكي بين المصرف التجاري السوري وشركة “فاتورة” للدفع الإلكتروني.

وتسمح العملية، بحسب ما أوضحه البيان الصادر اليوم، الخميس 28 من نيسان، لحاملي بطاقات المصرف التجاري بتنفيذ حركات الدفع من خلال نقاط البيع العائدة للمصارف المرتبطة مع الشركة (بنك الشام، بنك سوريا والخليج، بنك سوريا الدولي الإسلامي).

وبحسب البيان، يصل عدد البطاقات المصرفية الصادرة عن المصرف التجاري السوري إلى حوالي 650 ألف بطاقة، إذ يعتبر المصرف من “أكبر المصارف الحكومية”.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي، تعتبر الصرافات التابعة للمصرفين “العقاري” و”التجاري” هي الأقدم والأكثر أعطالًا، فضلًا عن بطء الصالح منها للعمل في تنفيذ المعاملات النقدية.

وباعتراف حكومي، تحدث مدير بالقطاع المصرفي، في 11 من نيسان الحالي، عن تراجع خدمة الصرافات في مناطق الحكومة (النظام)، ملخصًا أسباب ذلك بعدة مشكلات، لم تفلح الحكومة بإيجاد حلول جذرية لها حتى الآن.

اقرأ أيضًا: صرافات تبتلع رواتب وبطاقات موظفين بدمشق

وفي 30 من كانون الثاني الماضي، أطلق مصرف سوريا المركزي خدمة الدفع الإلكتروني عبر القطاع المصرفي.

وقال حاكم المصرف، محمد عصام هزيمة، إن المرحلة الأولى من إطلاق منظومة الدفع الإلكتروني تمثّلت بربط منظومات الدفع الإلكتروني في أربعة مصارف خاصة، هي “سوريا الدولي الإسلامي” و”الشام” و”سوريا والخليج” و”البركة سوريا”، بالتعاون مع المصرف المركزي وشركة “فاتورة” للدفع الإلكتروني.

وبيّن هزيمة أن الدفع الإلكتروني يرتبط بمسألة سقف السحب اليومي من المصارف، إذ إن التحويل بين حساب مصرفي وآخر ليس له سقف، كما أن المدفوعات عن طريق البطاقة معفاة من تحديد السقف، مشيرًا إلى أنه تم التعميم على المصارف العاملة بأن جميع الحسابات المرتبطة بعملية الدفع الإلكتروني معفاة من قرار سقف السحب اليومي.

ولا يستفيد المواطنون السوريون من الخدمات الحكومية الإلكترونية، وما زالوا يعتمدون على الطوابير كوسيلة تلقائية لتنظيم حصولهم على الخدمات، ومنها سحب الأموال من الصرافات الآلية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة