“الشبكة السورية”: 101 قتيل في سوريا خلال نيسان 2022

ملصق لصورة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مكتوب عليها “معك” (تعلن التضامن معه) خارج أحد محلات العاصمة السورية دمشق- 16 من نيسان 2021 (رامي البستان)

ع ع ع

أصدرت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” تقريرها الشهري عن الانتهاكات في سوريا عن شهر نيسان الماضي قالت فيه إن 101 مدنيًا قتلوا في سوريا.

ورصد التقرير الذي نشرته الشبكة الحقوقية اليوم، الأحد، 1 من أيار، الضحايا الذين قُتلوا تحت التعذيب، والضحايا من الكوادر الطبية، الذين وُثّق مقتلهم على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا خلال الشهر الماضي.

بحسب التقرير شهد نيسان الماضي ارتفاعًا في حصيلة الضحايا، عمَّا كانت عليه في سابقه آذار، إذ بلغت 101 قتيلًا مدنيًا بينهم 17 طفلًا و14 امرأة.

ووثقت الشبكة مقتل 13 مدنيًا بينهم أربعة أطفال وامرأتين، نتيجة انفجار الألغام ومخلفات الحرب، لتصبح حصيلة الضحايا بسبب الألغام منذ بداية العام الحالي، 51 مدنيًا بينهم 24 طفلًا وأربع نساء.

وعن الجهات المسؤولة عن الانتهاكات، قالت الشبكة في تقريرها إن النظام السوري قتل تسعة مدنيين بينهم خمسة أطفال، فيما قُتل على يد “هيئة تحرير الشام” صاحبة النفوذ في إدلب وجزء من ريف حلب الغربي، ومناطق من ريف اللاذقية الشمالي، أربعة مدنيين بينهم طفل.

كما قتلت فصائل المعارضة المسلحة “الجيش الوطني السوري” المدعوم من قبل تركيا، والمتمركز شمالي حلب، مدنيين اثنين، بحسب التقرير.

فيما سُجِّل مقتل خمسة مدنيين على يد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ذات القيادة الكردية، صاحبة النفوذ شمال شرقي سوريا، وجزء من مدينة حلب.

وبحسب الأدلة التي جمعتها الشبكة، بعض الهجمات وُجّهت ضدَّ المدنيين، كما تسبَّبت عمليات القصف العشوائي في تدمير المنشآت والأبنية، مشيرة إلى أنَّ هناك أسبابًا تدفع الشبكة الحقوقية للاعتقاد بارتكاب “جرام حرب” متمثلة في الهجوم على المدنيين في كثير من الحالات.

وكشف تحقيق لصحيفة “الجارديان”، نُشر في 27 من نيسان الماضي، معلومات حول مجزرة ارتكبتها قوات النظام السوري في 16 من نيسان 2013، في حي “التضامن” بدمشق، أسفرت عن مقتل نحو 41 شخصًا ودفنهم في مقبرة جماعية.

جاء ذلك من خلال عرض مقطع مصوّر يوّثق إطلاق الرصاص على عشرات الأشخاص ودفنهم في مقبرة جماعية، ثم حرق جثثهم من قبل عناصر النظام السوري.

وبلغ عدد الضحايا الإجمالي 288 ضحية في مقاطع الفيديو الـ27 التي بحوزة الباحثين، معظمهم من الشباب أو ممّن هم في منتصف العمر، بالإضافة إلى بعض الأطفال والنساء وكبار السن، حسب موقع “الجمهورية” الذي نقل التحقيق الكامل باللغة العربية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة