قماش من قميص أحد المعتقلين، كتب عليها بالدماء والصدء أسماء معتقلين في سجون الأسد، أخرجها الصحفي منصور العمري معه حين أطلق سراحه


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة