أرملة أبرز رجال المخابرات السورية..

وفاة جانسيت قازان التي كرّست نفسها وعائلتها لخدمة الأسد

جانسيت قازان مع رئيس النظام السوري بشار الأسد (رئاسة الجمهورية)

جانسيت قازان مع رئيس النظام السوري بشار الأسد (رئاسة الجمهورية)

ع ع ع

توفيت مؤسسة جمعية “سوريون” المعنية بمساعدة ذوي القتلى في جيش النظام السوري، جانسيت قازان، صباح اليوم الخميس 5 من أيار، عن عمر ناهز 65 عامًا، بعد صراع مع المرض، بحسب ما نعتها مواقع إعلام رسمية.

وقازان من مواليد قرية الغسانية في محافظة القنيطرة في نيسان 1957، وكانت قد شغلت منصب عضو مجلس الشعب في دورته التشريعية بين عامي 2016 و2020.

وهي أرملة العميد وليد أباظة أحد أبرز رجال المخابرات في النظام السوري الذي توفي في تشرين الأول 2017 إثر مرض عضال، ووالدة أصلان أباظة المتوفي في كانون الثاني 2010، وأنزور أباظة الذي قتل في 2012 في معارك ضد فصائل المعارضة في وادي بردى بريف دمشق.

بينما يشغل ابن جانسيت الأكبر خالد أباظة، منصب أمين فرع “حزب البعث” في محافظة القنيطرة، وهو قائد مركز “الدفاع الوطني (فوج الجولان).

وفي عام 2019 انضمت قازان إلى عضوية “اللجنة الدستورية” عن وفد النظام السوري، والتي تضم ثلاثة وفود عن المعارضة والنظام ومنظمات المجتمع المدني، بهدف وضع دستور جديد للبلاد وفق قرار الأمم المتحدة “2254”، القاضي بتشكيل هيئة حكم انتقالي، وتنظيم انتخابات جديدة.

اتخذت جانسيت موقفًا واضحًا مؤيدًا لقوات النظام السوري منذ بدء الثورة السورية، وتكرر ظهورها الإعلامي متغنية بـ”انتصار الجيش السوري على الإرهاب”.

في آذار 2020، قالت قازان في لقاء لها مع وكالة “رويترز” إنها بدأت بدراسة تخصص العلاقات الدولية والسياسية، بهدف الحصول على شهادة جامعية، إذ كان يقتصر تحصيلها العلمي على شهادة المرحلة الثانوية “بكالوريا”، مضيفة أنها كانت مطالبة بشهادة جامعية حين دخولها لمجلس الشعب.

وتعنى مؤسسة “سوريون” التي أسستها جانسيت قازان، بـ”توفير فرص عمل” لأرامل قتلى النظام السوري.

ويعتبر وليد أباظة، زوج قازان، أحد رجالات حافظ الأسد، وخاصة في أحداث مدينة حماة في ثمانينيات القرن الماضي، إذ كان يرأس فرع الأمن السياسي في حماة بين عام 1978 حتى بداية التسعينيات.

وانتقل بعدها إلى العاصمة دمشق ليتسلم عدة مناصب، منها نائب مدير شعبة الأمن السياسي، وأمين فرع حزب “البعث العربي الاشتراكي” الحاكم، في محافظة القنيطرة.

أباظة، ابن محافظة القنيطرة، تقاعد قبل اندلاع الثورة السورية في 2011، لكن النظام أعاده للاستفادة من خبرته وشكل قوات رديفة ساندت قوات الأسد في معاركها ضد فصائل المعارضة، قبل وفاته في 2017.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة