وعود بتراجعه الشهر المقبل

التضخم السنوي في تركيا يلامس 70%

من أمام باب مسجد الفاتح وسط مدينة إسطنبول - 6 تشرين الثاني 2021 (عنب بلدي/عمران عكاشة)

ع ع ع

أعلنت “هيئة الإحصاء التركية” ارتفاع مؤشر التضخم السنوي في تركيا إلى 69.97%، مسجلًا بذلك أعلى نسبة وصل إليها منذ حوالي 20 عامًا.

وبحسب بيان لـ”الهيئة” اليوم الخميس 5 من أيار، ارتفع مؤشر التضخم (أسعار المستهلك) في شهر نيسان الماضي بنسبة وصلت إلى 7.25% على أساس شهري.

كما ارتفع مؤشر أسعار المنتجين بحنو 7.67% على أساس شهري، ليبلغ نسبة 121.82% على أساس سنوي.

ومقارنة بمعدلات آخر 12 شهرًا، ارتفعت أسعار المستهلك بنحو 34.46%، وأسعار المنتجين حوالي 72.03% اعتبارًا من نيسان الماضي.

ويقيس مؤشر أسعار المستهلك، التغيرات التي تحصل في المستوى العام للأسعار، بناءً على تكلفة سلة تشمل جميع السلع والخدمات المستهلكة داخل بلد معين.

وبلغ معدل التضخم السنوي في تركيا 61.14% في آذار الماضي، إذ سجل ارتفاعًا بواقع 5.46% على أساس شهري.

وفي 28 من نيسان الماضي، صرح محافظ البنك المركزي التركي، شهاب كافجي أوغلو، خلال مشاركته في اجتماع حول تقرير التضخم لعام 2022، في العاصمة أنقرة، أن البنك رفع توقعاته لنسبة التضخم لتصل في أعلى مستوياتها إلى 42.8% بعد أن كانت 23.2%.

لكنه اعتبر أن نسبة التضخم في تركيا ستتراجع اعتبارًا من أيار الحالي، وأنه من المنتظر أن تنخفض إلى ما دون التوقعات نهاية العام الحالي، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وكان وزير الخزانة والمالية التركي، نور الدين نباتي، وعد بانخفاض التضخم اعتبارًا من كانون الأول المقبل، خلال كلمة له في برنامج الإفطار التقليدي لـ”جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين”.

وتشهد الأسواق التركية ارتفاعًا في المستوى العام للأسعار، بالإضافة إلى غلاء المحروقات وأجور المواصلات والمنازل، بالتزامن مع اقتراب الدولار من حاجز 15 ليرة تركية.

وينعكس هذا الغلاء على معيشة السوريين في تركيا، نتيجة ارتفاع إيجارات المنازل وانخفاض الدخل الشهري وأجور العمال اليومية وقلة فرص العمل.

ويبلغ سعر صرف الدولار الأمريكي 14.86 ليرة تركية اليوم، بحسب موقع “Döviz” المتخصص بأسعار الصرف والعملات الأجنبية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة