قصف مجهول يستهدف قوات النظام في مدينة دير الزور

تصاعد الدخان إثر قصف جوي مجهول تعرضت له مدينة دير الزور في مناطق نفوذ النظام السوري- 7 من أيار 2022 (نهر ميديا/ تلجرام)

ع ع ع

استهدف طيران عسكري مجهول مواقع في مدينة دير الزور بالقرب من الجسر المعلّق، تسيطر عليها قوات النظام السوري، دون معلومات عن حصيلة الأضرار أو الأماكن المستهدفة.

وقالت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) إن اعتداء جويًا استهدف بلدة حويجة كاطع الواقعة بالقرب من الجسر المعلّق بمدينة دير الزور، دون الإشارة إلى نتيجة الاستهداف.

شبكات محلية عدة مختصة برصد أخبار دير الزور، نشرت صورًا تظهر تصاعد الدخان من بين الأبنية، وقالت إنه نتيجة استهداف طيران مجهول للمنطقة.

من جانبها، نشرت شبكة “فرات بوست” المحلية معلومات عن أن إحدى هذه الاستهدافات ضربت الجسر الترابي الجديد الذي افتتحته ميليشيات مدعومة من إيران وقوات النظام على ضفة نهر “الفرات”.

شبكة “مراسل الشرقية” قالت إن الطيران استهدف عددًا من مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية لإيران في بلدة الحسينية والجسر الجديد، كما استهدف مقرًا للميليشيات بالقرب من جسر “الجورة” بمدينة دير الزور، ما أسفر عن قتلى وجرحى.

ولم تصدر أي إحصائية رسمية للأضرار التي أسفر عنها الاستهداف، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تُستهدف فيها مواقع إيرانية شرقي دير الزور من قبل “طيران مجهول” لم يتبنَّه أحد، إذ استهدف طيران مجهول، في 21 من نيسان الماضي، مقرات تابعة لـ”الحرس الثوري” في البوكمال، ولم يتبنَّ أحد القصف حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

وتعتبر مدينة دير الزور وريفها أحد معاقل الميليشيات الإيرانية شرقي سوريا، نظرًا إلى قربها من الحدود العراقية.

وتتمركز ميليشيا “الفوج 47” في البوكمال، وتعتبر أغلبية عناصرها من أبناء المنطقة، كما تعتبر هذه المجموعات من الأكثر نشاطًا في المحافظة، ويبلغ عدد عناصرها 150 عنصرًا، وتتبع بشكل مباشر لـ”الحرس الثوري”، بحسب معلومات تحققت منها عنب بلدي.

كما تنتشر في المحافظة العديد من المجموعات والقوات العسكرية المدعومة من “الحرس الثوري”، والتي تضم بأغلبيتها مقاتلين أجانب، مثل ميليشيات “فاطميون”، و”زينبيون”، إضافة إلى مجموعات “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري.

وتأتي الهجمات هذه بالتزامن مع توتر واضح بين القوات الأمريكية والميليشيات المدعومة من إيران، ظهر خلال مناورات وتدريبات عسكرية لقوات التحالف و”قسد” منذ بداية نيسان الماضي، تبعه قصف تعرضت له قاعدة أمريكية في حقل “العمر” النفطي.

وأسفر القصف عن أربع إصابات لجنود أمريكيين في القاعدة التابعة للتحالف الدولي شرقي دير الزور مطلع نيسان الماضي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة