ما جدري القرود الذي سجلت أول إصابة به في بريطانيا؟

تعبيرية (AFP)

تعبيرية (AFP)

ع ع ع

أكدت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة البريطانية تسجيل أول إصابة فرد بجدري القرود في إنجلترا.

وقالت الوكالة في بيان، السبت 7 من أيار، إن أول حالة كانت لمريض أتى حديثًا من نيجيريا، قبل أن يصل إلى بريطانيا.

وبحسب البيان، فإن جدري القرود هو عدوى فيروسية نادرة لا تنتشر بسهولة بين الناس، عادة ما يكون مرضًا خفيفًا يشفى من تلقاء نفسه ويتعافى معظم الناس في غضون أسابيع قليلة، ومع ذلك، يمكن أن يحدث مرض شديد عند بعض الأفراد.

يمكن أن تنتشر العدوى عندما يكون شخص ما على اتصال وثيق بشخص مصاب ومع ذلك، هناك خطر منخفض للغاية لانتقال العدوى إلى عامة السكان.

يتلقى المريض الرعاية في وحدة متخصصة في الأمراض المعدية في لندن كإجراء وقائي، ويعمل الخبراء على الاتصال بالأشخاص الذين ربما كانوا على وثيق بالفرد لتقديم المعلومات والنصائح الصحية.

ويتضمن ذلك الاتصال بعدد من الركاب الذين سافروا على مقربة من المريض على نفس الرحلة إلى المملكة المتحدة.

لا يُعتبر الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض معديين، ولكن كإجراء احترازي، يتم الاتصال بأولئك الذين كانوا على مقربة منهم للتأكد من أنهم إذا أصيبوا بتوعك يمكن علاجهم بسرعة.

قال مدير العدوى السريرية والناشئة، كولين براون، إنه من المهم التأكيد على أن جدري القرود لا ينتشر بسهولة بين الناس وأن الخطر العام على عامة الناس منخفض للغاية.

بينما أوضح مدير شبكة الأمراض المعدية عالية العواقب (المحمولة جوًا)، نيكولاس برايس، أن معالجة المريض تتم في وحدة العزل المتخصصة الخاصة في مستشفى “سانت توماس” من قبل طاقم طبي متخصص مع إجراءات صارمة للوقاية من العدوى.

وتشمل الأعراض الأولية الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق.

ويمكن أن يتطور الطفح الجلدي، وغالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ويتغير الطفح الجلدي ويمر بمراحل مختلفة قبل أن يتشكل في النهاية قشرة تسقط لاحقًا.

حدثت حالات إصابة بفيروس جدري القرود لدى أشخاص خارج إفريقيا مرتبطة بالسفر الدولي أو الحيوانات المستوردة، بما في ذلك حالات في الولايات المتحدة، وإسرائيل وسنغافورة.

ولا يزال المستودع الطبيعي لجدري القرود غير معروف، ومع ذلك، فإن القوارض الإفريقية والرئيسيات غير البشرية (مثل القرود) قد تؤوي الفيروس وتصيب البشر.

ويتراوح معدل الوفاة في الحالات الناجمة عن تفشي جدري القردة بين 1 و10%، وتكون معظم وفياته من الفئات الأصغر سنًا.

ولا يوجد أي علاج أو لقاح متاح لمكافحة المرض، ومع ذلك يقول خبراء إن التطعيم ضد الجدري أثبت نجاعة عالية في الوقاية أيضًا من جدري القردة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة