خوفًا من السماسرة.. منظمات تنشط للمساعدة في معرفة مصير المعتقلين

صورة تعبيرية عن تجمّع أهالي المعتقلين قرب جسر "الرئيس" في دمشق ينتظرون المعتقلين المفرَج عنهم (سالم هلال-إنستجرام)

ع ع ع

أرهق الانتظار والقلق آلاف العائلات السورية التي ما زالت تبحث عن معتقليها منذ سنوات طويلة، ما دفع العديد من المنظمات للعمل على توثيق حالات المعتقلين والناجين من الاعتقال لمساندتهم وتقديم الدعم اللازم لهم ولعائلاتهم.

وفي ظل الفوضى التي صنعتها عشوائية الإفراج عن المعتقلين منذ الإعلان عن “العفو العام” لأحكام قانون “مكافحة الإرهاب” لعام 2012، في مطلع أيار الحالي وحالة التيه التي يعيشها الأهالي داخل وخارج البلاد، تواصل هذه المنظمات عملها لمنع انجرار الأهالي وراء السماسرة وعصابات النصب والاحتيال، ومساندة الضحايا الذين خرجوا حديثًا من المعتقلات.

“رابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا”

تعمل الرابطة منذ سنوات للكشف عن الحقيقة وتحقيق العدالة للمعتقلين على خلفية رأيهم أو نشاطهم السياسي، ومعرفة مصير المفقودين والمختفين قسرًا في سوريا.

وتركّز الرابطة على متابعة المعلومات الواردة عن المعتقلين والمختفين فسرًا خاصة في سجن “صيدنايا”، إلى جانب عملها على توثيق أعدادهم ومناطقهم وتاريخ فقدانهم والجهة المسؤولة عن اعتقالهم.

وتتعاون الرابطة مع اللجان والهيئات الدولية العاملة على التحقيق في “جرائم الحرب” و”الجرائم ضد الإنسانية” التي وقعت في سوريا، للقيام بتحقيقات وجمع الأدلة عن جرائم التعذيب والإبادة في سجن “صيدنايا”.

تعرّف الرابطة عن نفسها بأنها منظمة غير حكومية وغير ربحية مسجلة في تركيا.

ويمكن التواصل مع الرابطة إما مباشرة من خلال موقعها الرسمي عبر ملء نموذج يتضمن الاسم والبريد الإلكتروني والرسالة المُراد توجيهها إلى الرابطة، وإما عبر رقم الهاتف 00905379365974 أو البريد الإلكتروني  [email protected]، وإما عبر صفحتها على “فيس بوك“.

أطلقت الرابطة حملة استجابة طارئة للرد على استفسارات الأهالي والعائلات، وتقديم الدعم النفسي والمساعدة في عملية البحث وتقديم المشورة والنصح والتوجيهات خلال السؤال عن المعتقل أو المختفي قسرًا من خلال التواصل على الأرقام التالية:

1.    مركز “العائلة” للحصول على خدمات الدعم النفسي 00905387240727

2.    فريق التوثيق للحصول على دعم وتجنّب عمليات الاحتيال أو الاستفسار عن معتقل 00905389367364

“رابطة عائلات قيصر”

شُكّلت “رابطة عائلات قيصر” في شباط عام 2018 بالعاصمة الألمانية برلين، من قبل عائلات وجدت صور أبنائها ضمن صور الضابط السوري المنشق المعروف بـ”قيصر”، وبدعم من “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير”.

وتحاول الرابطة مساندة أهالي المعتقلين، ومساعدتهم على إيجاد صور ذويهم في حال كانوا موجودين بين الضحايا، كما تطمح لتوحيد الأصوات المطالبة بالحقيقة والمحاسبة والعدالة، وإعادة الاعتبار لكل ضحايا التعذيب والاختفاء القسري في سوريا، بحسب ما تقوله الرابطة على موقعها الإلكتروني.

ويمكن للأشخاص تقديم طلب للبحث عن مفقود بين الصور عن طريق الموقع الإلكتروني للرابطة، من خلال رفع المتقدم بالطلب أحدث صورة للمفقود مع معلوماته الشخصية، وذكر إذا كان يعاني من أي أمراض مزمنة قبل اعتقاله، ويبحث أفراد الرابطة عن صورة المفقود، ويرسلونها إلى أهله بدلًا من بحثهم بين آلاف الصور.

مبادرة “تعافي”

مبادرة “تعافي” هي برنامج أطلقته منظمة “كش ملك” في عام 2017، ويهدف إلى العمل مع الناجين من الاحتجاز السياسي وسجناء الرأي، لدعم إعادة اندماجهم في المجتمع عند إطلاق سراحهم واستقرارهم في مكان آمن.

وتعمل المبادرة على مواصلة الدعوة إلى دعم حقوق الإنسان في سوريا، والسعي لتحقيق العدالة للمعتقلين والمختفين قسرًا، وكذلك بناء شبكة تضامن بين الضحايا لرفع أصواتهم لتحقيق العدالة.

ويمكن للناجين والناجيات من الاعتقال التواصل مع القائمين على المبادرة عبر صفحة منظمة “كش ملك” على “فيس بوك” أو عبر موقعها الإلكتروني، أو على الرقم المخصص للمبادرة 00905050039395 عبر “واتساب”.

“عائلات من أجل الحرية”

هي حركة غير سياسية ولا تسعى لتحقيق أي مكسب سياسي، أُسست في 2017 تقودها ناشطات سلميات “تدفعهن العزيمة للوصول إلى أهدافهن المتمثلة بتحرير أحبائهن”، بحسب ما تذكره الحركة على موقعها الرسمي.

أصدرت الحركة بيانًا، في 2 من تشرين الثاني 2017، تطالب فيه بإعادة ملف المعتقلين إلى طاولة المفاوضات في جنيف، ومناقشته كملف إنساني فوق تفاوضي، بدلًا من تسييسه واستخدامه كورقة ضاغطة.

ويمكن التواصل مع حركة “عائلات من أجل الحرية” عبر الإيميل المدرج على موقعها الإلكتروني: [email protected]



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة