اضطراب سوق العملات الرقمية يستمر وسط جهود لمحاربة التضخم

صورة توضيحية لعملة "البيتكوين" مع الدولار الأمريكي التقطت في 27 من أيلول 2017 (Dado Ruvic)

ع ع ع

انخفض سعر عملة “البيتكوين” لفترة وجيزة إلى ما دون 30 ألف دولار بين عشية وضحاها، ووصلت إلى أدنى مستوى لها عند 29.944 ألف دولار اليوم، الثلاثاء 10 من أيار، وفقًا لـ”CoinGecko” قبل أن تعود مباشرة فوق مستوى المقاومة الرئيس.

وهو أدنى مستوى لها منذ تموز 2021، بعد انخفاضها بنحو 12% الأسبوع الماضي، في أسوأ خسارة أسبوعية لها منذ كانون الثاني الماضي.

رغم أن عطلات نهاية الأسبوع عادة ما تكون سيئة بالنسبة لـ”البيتكوين” والعملات المشفرة بشكل عام، يأتي هذا الانخفاض عقب قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية (50 نقطة أساس)، في 6 من أيار الحالي، ما أدى إلى عمليات بيع في سوق الأسهم.

تعتبر هذه الزيادة الأكبر من نوعها منذ 22 عامًا لمحاربة التضخم، تراجعت على إثرها العقود الآجلة للأسهم الأمريكية وارتفعت عائدات السندات الحكومية، ولا تزال المشاعر السلبية سائدة، إذ يتطلع البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى إبطاء التضخم بأي ثمن.

في المرة الأخيرة التي اختبرت فيها عملة “البيتكوين” مبلغ 30 ألف دولار في تموز 2021، انخفضت في الواقع إلى أقل من ذلك قبل أن تبدأ بالعودة الدراماتيكية التي شهدت ارتفاعًا بأكثر من عشرة آلاف دولار على مدار أسبوع.

واصلت “البيتكوين” انخفاضها الحاد حتى الاثنين 9 من أيار، بعد عطلة نهاية أسبوع صعبة، إذ انخفضت بنسبة 5.2% خلال الـ42 ساعة الماضية إلى 32.940 دولارًا.

ويمثل اليوم، الثلاثاء، اليوم السادس على التوالي لانخفاض عملة “البيتكوين”، ما أدى إلى انخفاض سعرها في السوق إلى أقل من نصف ما كانت عليه عند أعلى مستوى له على الإطلاق عند 69 ألف دولار في تشرين الثاني 2021.

لم يقتصر النزول في سوق العملات الرقمية على “البيتكوين” فقط، كما انخفضت “الإيثريوم” ثاني أكبر عملة مشفرة من ناحية القيمة السوقية، بنسبة 7.4% من بداية عطلة نهاية الأسبوع إلى 2.360 دولارًا صباح الاثنين، وهو أدنى مستوى له منذ شباط الماضي، بالمقابل بيعت العملات الأصغر، أو “العملات البديلة”، بقوة أكبر.

ومن المتوقع ارتفاع 50 نقطة أساس (نصف نقطة مئوية) في كل من حزيران وتموز المقبلين، مع احتمال التحرك الرابع في أيلول المقبل، وفقًا لأداة “FedWatch” التابعة لمجموعة “CME” (شركة كبيرة تقدم المنتجات المالية من جميع فئات الأصول، بما في ذلك العقود الآجلة والخيارات القائمة على أسعار الفائدة، ومؤشرات الأسهم، والعملات الأجنبية، والطاقة، والمنتجات الزراعية والمعادن).

في ضوء المخاوف من ارتفاع التضخم، اتخذ معظم المستثمرين نهجًا للابتعاد عن المخاطرة، هو بيع الأسهم والعملات المشفرة على حد سواء من أجل تقليل المخاطر، حسب قول الرئيس التنفيذي لبورصة العملات المشفرة في “سنغافورة فولد”، دارشان باتيجا.

حتى يبدأ السوق في تجاوز التأثير الذي سيحدثه “التشديد الكمي” ورفع الأسعار، يجد رئيس الأبحاث في  “Into The Block”، لوكاس أوتومورو، صعوبة على “البيتكوين” في تأسيس اتجاه صعودي أوسع، وفي مثل هذا المستوى المحفوف بالمخاطر، كل ما يحدث اليوم قد تكون له آثار كبيرة على المسار المستقبلي للعملات الرقمية حسب صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

مع ارتباط “البيتكوين” لمدة 40 يومًا بمؤشر “S&P 500” عند مستوى قياسي يبلغ 0.82، وفقًا لبيانات “بلومبرج”، فإن أي صدمة تقود المستثمرين إلى التراجع إلى زوايا أكثر أمانًا في السوق، تميل إلى ضرب أسهم التكنولوجيا الأكثر خطورة والعملات المشفرة بشكل أسوأ من الأصول الأخرى.

يتم تداول “البيتكوين” مرة أخرى اليوم فوق 31 ألف دولار، بانخفاض 9% في الأيام السبعة الماضية، وبنسبة 40% منذ بداية العام حتى الآن، مع وجود بعض المقاومة في الاتجاه الآخر عند 32 ألف دولار، لكن القلق مختلف هذه المرة فيما يتعلق باستمرار ضعف المعنويات في الأسواق المالية التقليدية، وهو أمر مرجح بالنظر إلى توقعات التضخم واحتمال ارتفاع معدلات الفائدة في الأشهر أو السنوات القليلة المقبلة، وفقًا لـ”رويترز“.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة