الاتحاد الأوروبي يعلّق على خطة تركيا لإعادة مليون لاجئ سوري

رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى تركيا، نيكولاس ماير لاندروت، خلال لقاء صحفي في يوم أوروبا- 9 من أيار 2022- وكالة الأنباء التركية (Anka)

ع ع ع

قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى تركيا، نيكولاس ماير لاندروت، إن العودة الكريمة للاجئين السوريين ستسعد الجميع، لكن الظروف المناسبة غير متوفرة حتى الآن.

وقيّم ماير لاندروت مشكلة اللجوء الحالية في تركيا، مشيرًا إلى استضافة تركيا عددًا كبيرًا من اللاجئين، في حديث إلى وكالة الأنباء “Anka” التركية، خلال الفعالية التي أُقيمت في أنقرة بمناسبة يوم أوروبا، الاثنين 9 من أيار.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي قدّم دعمًا كبيرًا للدولة التركية فيما يتعلق باللاجئين، والتي بدورها بذلت جهودًا وصفها بـ”غير العادية”، بحسب ما نقلته الوكالة.

وأضاف أنه مر أكثر من 11 عامًا منذ بدء الحرب في سوريا، ومن الواضح أن قضية اللاجئين شكّلت عبئًا على المجتمع التركي.

ولفت إلى أنه “عندما تُهيّأ الظروف المناسبة، فإن العودة المشرّفة للاجئين السوريين لن تكون فقط من تركيا، بل وأيضًا من الأردن ولبنان ومصر وأوروبا، ولكن هذه الظروف غير موجودة في الوقت الحالي”.

وبالإضافة إلى عدم وجود أي ظروف لعودة اللاجئين حاليًا، فإنه لا توجد أي شروط متوفرة لعودة واسعة النطاق بشكل خاص، بحسب المسؤول الأوروبي، مشيرًا إلى مشروع “العودة الطوعية” الذي يستهدف مليون لاجئ سوري في الأراضي التركية.

وقال ماير لاندروت، إن الاتحاد الأوروبي يعتمد على تقييمات المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في مواضيع عودتهم إلى الأراضي السورية.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن، الاثنين 9 من أيار، اتخاذ تركيا خطوة جديدة بالتعاون مع المنظمات الدولية، باتجاه بناء مجمعات سكنية يصل عددها إلى 200 ألف منزل، تتضمّن مدارس ومستشفيات ومنشآت زراعية في 13 منطقة مختلفة في سوريا.

وذكر أردوغان عقب انتهاء اجتماع الحكومة التركية في العاصمة أنقرة، أن تركيا تعمل على بناء منازل “الطوب”، التي أنجزت منها نحو 58 ألف منزل حتى الآن.

في وقت سابق، صرح أردوغان عن مساعي الحكومة التركية لإعداد مشروع لضمان عودة مليون لاجئ سوري “عودة طوعية” إلى بلادهم، قائلًا إن الحكومة التركية بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني التركية والعالمية، تسعى لإنشاء مشروع سكني وخدمي كامل، بحسب ما نقلته قناة “A Haber” التركية.

وجاءت تصريحات أردوغان، في 3 من أيار الحالي، عبر مكالمة فيديو، خلال مراسم تسليم مفاتيح منازل “الطوب” في مدينة إدلب، بالتنسيق مع إدارة الكوارث والطوارئ (آفاد)، وبحضور وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو.

وفي حزيران 2021، أعلن الاتحاد الأوروبي عن تخصيص دعم مالي لتركيا بقيمة 3.5 مليار يورو (4.18 مليار دولار) لمواصلة استضافتها اللاجئين السوريين حتى عام 2024.

ونقلت وكالة “رويترز” حينها عن دبلوماسيين أوروبيين، أن هذا الدعم يأتي في إطار خطة إقليمية أكبر لدعم اللاجئين في تركيا والأردن ولبنان وسوريا، وذلك بهدف منع المهاجرين من الوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد الأوروبي وتركيا وقّعا، في آذار عام 2016، اتفاقًا للهجرة يقضي بأن تمنع تركيا اللاجئين من عبور بحر إيجة إلى اليونان بشكل غير قانوني مقابل أن تتلقى دعمًا ماليًا من الاتحاد، وتسهيلات تخص انضمامها إليه وإلغاء اشتراط التأشيرة للأتراك الذين يزورون أوروبا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة