عائلة الصحفي الأمريكي أوستن تايس تأمل بعودة ابنها من سوريا

والدا أوستن تايس،ديبرا ومارك تايس، 2018. (علي سميث / الجارديان)

ع ع ع

ازدادت الضغوط على الإدارة الأمريكية بعد الإفراج عن الجندي السابق تريفور ريد، الذي كان محكومًا في روسيا منذ عام 2019 بالسجن لتسع سنوات، للتحرك بشكل حاسم بخصوص قضية الرهائن الأمريكيين الآخرين المحتجزين في جميع أنحاء العالم.

التقى والدا الصحفي الأمريكي، أوستن تايس، المحتجز في سوريا منذ عام 2012، بالرئيس الأمريكي، جو بايدن،  في 4 من أيار الحالي، بحسب ما نقل “Axios” الأمريكي.

وتواصلت عنب بلدي، مع والدة أوستن تايس، ديبرا عبر مراسلة إلكترونية، قالت فيها، “قبلنا بشغف دعوة الرئيس بايدن لعقد اجتماع في المكتب البيضاوي”، ووصفته بـ”الواعد مع حوار موضوعي، وبحضور كبار موظفيه، أجروا تبادلًا صريحًا وصريحًا للأفكار”.

وأكد الوالدان على طلبهما من بايدن متابعة المشاركة الدبلوماسية المستمرة، بما في ذلك المفاوضات مع حكومة النظام من أجل عودة أوستن بشكل آمن.

وأضافت ديبرا لعنب بلدي أن بايدن قدم التزامات كبيرة ومشجعة لهذا الجهد، و”من أجل حب ابننا، لن نخرق تلك الثقة من خلال مشاركة التفاصيل”.

وتتشوق عائلة أوستن لرؤية كلمات الرئيس موضع التنفيذ، مؤكدة أن عودة أوستن الآمنة هي أولوية لهذه الإدارة.

كما أكدت مواصلة عائلته الضغط من أجل المشاركة الدبلوماسية والعمل الضروري لرؤية أوستن حرًا مجددًا، الأمر الذي قد يكون قريبًا.

وتحافظ واشنطن على سياسة رسمية بعدم التعامل مع النظام السوري، وقد أوضحت حكومة النظام “مرارًا وتكرارًا” أنها لن تتفاوض بشأن قضية تايس مع الوسطاء.

تقول حكومة الولايات المتحدة إن ما لا يقل عن 55 مواطنًا أمريكيًا أو مقيمًا دائمًا بشكل قانوني يتم احتجازهم أو احتجازهم بشكل غير قانوني في دول من بينها فنزويلا وإيران وأفغانستان ورواندا، وفقًا لمجموعة المناصرة “أعيدوا عائلاتنا إلى الوطن”.

في جميع الحالات تقريبًا، يتم احتجاز الأسرى من قبل الحكومات التي تنظر إلى واشنطن على أنها خصم.

يقول مسؤولو الإدارة إن إطلاق سراح الأمريكيين المحتجزين ظلمًا في الخارج يمثل أولوية في السياسة الخارجية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، نيد برايس، في مؤتمر صحفي إن بعض القضايا المحتجزة كرهائن في جميع أنحاء العالم أعيدت إلى الوطن.

وأضاف برايس، أن المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن، روجر كارستينس، “سيذهب إلى أي مكان، وسيتحدث إلى أي شخص إذا كان ذلك يعني أننا قادرون على العودة إلى الوطن مع أمريكي، لم شمل هذا الأمريكي معها أو بأسرته”.

وقال المدير السابق لخلية استعادة الرهائن، روبرت سايل، وهي عملية داخل الوكالات تضم خبراء في استعادة الرهائن من جميع أنحاء الحكومة تعمل من مقر مكتب التحقيقات الفيدرالي في فيرجينيا، لصحيفة “Military Times”، إن الديناميكيات المعقدة في سوريا عملت ضد إطلاق سراح تايس.

بينما قالت السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، جين بساكي، إن فريق الأمن القومي للرئيس سيظل من الآن فصاعدًا “على اتصال منتظم مع عائلة تايس وعائلات الأمريكيين الأخرى المحتجزين كرهائن أو المحتجزين ظلمًا في الخارج.

وتابعت بساكي، “نحن نقدر شجاعة وصراحة العائلات التي عانت من هذه التجارب المروعة، ونظل ملتزمين بدعمهم، والأهم من ذلك، لم شملهم بأحبائهم”.

أوستن تايس

جندي سابق في البحرية الأمريكية ومصوّر صحفي، يبلغ من العمر 40 عامًا، اختار السفر إلى سوريا لنقل الأخبار إلى وسائل الإعلام الأمريكية، التي كان منها محطة “سي بي إس”، و”واشنطن بوست”، وشركة “ماكلاتشي”، بحسب بيان مكتب التحقيقات الفيدرالي.

اعتقل عند حاجز خارج دمشق في 13 من آب 2012، وأخبر مصدر خاص عنب بلدي، أن تايس التقى قبل اختفائه بمجموعة من الناشطين المدنيين وعناصر من “الجيش الحر” في مدينة داريا، جنوب دمشق، وأجرى معهم لقاء حصريًا، وجهز تقريره، ثم أوصله العناصر إلى خارج المدينة، وانقطعت أخباره عقب ذلك.

وظهر في تسجيل مصور بعد شهر من اختفائه، وهو مكبل اليدين ومعصوب العينين، برفقة رجل مسلح.

ونفت حكومة النظام السوري أي علاقة لها باختطافه، إذ قال نائب وزير الخارجية السوري عام 2016، فيصل المقداد حينها، إن “أوستن ليس موجودًا لدى السلطات السورية، ولا توجد أدنى معلومات تتعلق به”.

وخصصت الولايات المتحدة مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى إنقاذه، مع تكرار والديه مناشداتهما للحكومة الأمريكية لتأمين إطلاق سراحه، خاصة بعد أن أعلنت أمريكا، في تشرين الثاني 2018، أنها تعتقد أنه ما زال حيًا.

في 14 من آب 2020، كشف وزير الخارجية الأمريكي السابق، مايك بومبيو، أن الرئيس السابق، دونالد ترامب، وجه رسالة إلى النظام السوري، في آذار 2020، لفتح حوار حول أوستن.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة