“الشبكة السورية” توثّق مقتل خمسة مدنيين خلال يوم واحد

عنصران من "الدفاع المدني" في منزل تعرّض لقصف في بلدة معارة النعسان شمالي إدلب- 24 من نيسان 2022 (الدفاع المدني/ فيس بوك)

ع ع ع

وثّقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مقتل خمسة مدنيين، كحصيلة قتل خارج نطاق القانون في سوريا ليوم الثلاثاء 10 من أيار.

وأكدت “الشبكة” في تقريرها الصادر اليوم، الأربعاء 11 من أيار، مقتل مدني واحد على يد قوات النظام، وأربعة مدنيين آخرين على يد جهات مجهولة.

وأدانت “الشبكة السورية” عمليات قتل المدنيين، وأكدت أن النظام السوري وحلفاءه هم المسؤولون عن الأغلبية العظمى من عمليات القتل بنسبة 91%.

وتجاوزت حصيلة الضحايا المدنيين المسجلين لدى “الشبكة” حاجز الربع مليون ضحية، أما التقديرات فهي أكبر من ذلك بكثير، وفق “الشبكة”.

وفي 1 من أيار الحالي، أصدرت “الشبكة السورية” تقريرها الشهري عن الانتهاكات في سوريا عن شهر نيسان الماضي، قالت فيه إن 101 مدني قُتلوا في سوريا.

وشهد نيسان الماضي ارتفاعًا في حصيلة الضحايا عمّا كانت عليه في آذار، إذ بلغت 101 قتيل مدني، بينهم 17 طفلًا و14 امرأة، قتل منهم النظام السوري تسعة مدنيين، بينهم خمسة أطفال، تبعه بالمسؤولية عن القتل أطراف النزاع المختلفة.

وتتعرض مناطق سيطرة الفصائل السورية المعارضة لقصف شبه يومي بغارات جوية لقوات النظام وروسيا، مع استمرار سريان ما يُعرف باتفاق “موسكو” أو اتفاق “وقف إطلاق النار”، الموقّع بين روسيا وتركيا، في 5 من آذار عام 2020.

وتواصل روسيا والنظام شن الهجمات “القاتلة” على المدنيين وملاحقتهم، دون أي رادع أو محاسبة دولية على هذه الجرائم، بحسب “الدفاع المدني”.

وشنت قوات النظام وروسيا أكثر من 130 هجومًا جويًا ومدفعيًا في مناطق شمال غربي سوريا، أدت إلى مقتل 47 شخصًا بينهم نساء وأطفال، وإصابة أكثر من 100 آخرين في الربع الأول من العام الحالي، حسب تقرير صادر عن “الدفاع المدني” نشره في 2 من نيسان الماضي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة