درعا.. عبوة ناسفة زرعها مجهولون تصيب ضابطًا وعنصرًا في مدينة نوى

مدينة نوى في ريف درعا الغربي (درعا 24)

ع ع ع

أُصيب ضابط برتبة ملازم وعنصر آخر من قوات النظام السوري بانفجار عبوة ناسفة زُرعت قرب الفرن الآلي، وسط مدينة نوى في ريف درعا الغربي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المنطقة، أن الانفجار وقع صباح اليوم، السبت 14 من أيار، أسفر عن إصابة ضابط وعنصر آخر بجروح نُقلوا على إثرها إلى المستشفى.

وقال فراس الأحمد، مراسل قناة “سما” الموالية للنظام السوري، إن العبوة زرعها مجهولون بمحيط دوار الفرن الآلي بمدينة نوى، ما أدى إلى إصابة عنصرين بينهم ضابط برتبة ملازم.

وتبع انفجار العبوة إطلاق نار كثيف في محيط المنطقة وانتشار أمني.

واستهدف مجهولون، في 19 من نيسان الماضي، عنصرًا لقوات النظام أُصيب بجروح أيضًا، بحسب ما ذكرته شبكة “درعا 24” المحلية.

وفي تشرين الثاني من 2021، استهدف مجهولون دورية لقوات النظام في مدينة نوى، أسفرت عن مقتل ثلاثة عناصر، قصفت قوات النظام على إثرها المدينة بالمدفعية ما سبّب سقوط جرحى في صفوف المدنيين.

ولم تقتصر عمليات الاستهداف في المدينة على عناصر النظام، إنما شملت قياديين بفصائل المعارضة، إذ استهدف مجهولون، في 22 من نيسان الماضي، القيادي بكر الرفاعي، ما أدى إلى مقتله بعد إسعافه للمستشفى بساعات.

وشهد نيسان الماضي ارتفاعًا في عمليات ومحاولات الاغتيال في محافظة درعا، رغم مرور ستة أشهر على اتفاقية “التسوية” الثانية التي أجراها النظام السوري بجميع مناطق درعا في شهري أيلول وتشرين الأول 2021.

ووثّق قسم الجنايات والجرائم في “مكتب توثيق الشهداء في درعا” 90 عملية و محاولة اغتيال، أدت إلى مقتل 51 شخصا منهم 31 من المدنيين ومقاتلي فصائل المعارضة، و20 من المسلحين ومقاتلي قوات النظام.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة