النظام السوري يستغل موسم الحج لمهاجمة السعودية

مصلون في الحرم المكي (لجنة الحج العليا السورية)

مصلون في الحرم المكي (لجنة الحج العليا السورية)

ع ع ع

ندد وزير الأوقاف في حكومة النظام السوري، محمد عبد الستار السيد، باستمرار منع السعودية التعامل مع حكومة النظام السوري فيما يتعلق بأداء فريضة الحج.

وقال السيد اليوم، الثلاثاء 17 من أيار، لصحيفة “الوطن” المقربة من النظام، واصفًا الحكومة السعودية، “سيّسوا فريضة الحج منذ 11 عامًا، الحج هو ركن من أركان الإسلام وليس ملكًا للنظام السعودي أو سواه”.

وذكر السيد أن حصة السوريين من الحج هي واحد بالألف من عدد سكان سوريا، أي أن هنالك أكثر من 20 ألف حاج سوري يجب أن يُسمح لهم بأداء فريضة الحج.

من جانبه، أكد عضو مجلس الشعب في حكومة النظام السوري محمد خير العكام، أن المؤشرات تدل على أن السعودية لن تسمح للسوريين (في مناطق سيطرة النظام) بأداء الفريضة على اعتبار أنه لم يحدث تغيير جوهري في السياسة السعودية تجاه النظام السوري.

ولا يزال ملف الحجاج السوريين، منذ عام 2013، بيد “لجنة الحج العليا” التابعة لـ”الائتلاف السوري المعارض”، وذلك بعد أن سحبته السعودية من وزارة الأوقاف التابعة للنظام السوري، كدلالة على عدم اعترافها بشرعيته حينها.

وكانت “لجنة الحج العليا” أعلنت شروط استقبال المملكة العربية السعودية الحجاج السوريين للعام الحالي.

ويمكن للسوريين من دول جوار سوريا أو من داخل سوريا التقدم للحج عن طريق اللجنة.

وفي نيسان الماضي، نفى مدير الأوقاف والحج في وزارة الأوقاف التابعة لحكومة النظام السوري، حسان نصر الله، صحة البيانات المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي حول افتتاح موسم الحج بشكل رسمي تحت إشراف وزارة الأوقاف وتخصيص السوريين بعدد من الحجاج.

وقال نصر الله في تصريحات لإذاعة “ميلودي إف إم”، إن إجراءات الحج تتم بموجب اتفاقيات رسمية توقّع ما بين وزارة الأوقاف ووزارة الحج السعودية، وبقية الإجراءات اللاحقة تتم ضمن سياق هذه الاتفاقيات التي توقع بين الجانبين، علمًا أن هذه الاتفاقيات لم توقع منذ أكثر من عشر سنوات.

ودعا نصر الله المواطنين إلى عدم التسجيل لأداء فريضة الحج مع جهات وصفها بـ”غير المعروفة”، وغير معتمدة لدى وزارة الأوقاف.

وأضاف أنه في حال صدور أي إجراءات رسمية تتعلق بالحج وبتنظيم موسم الحج من داخل سوريا ستكون برعاية وزارة الأوقاف، وسيكون هناك إعلان مباشر عن طريق مديرية الحج في الوزارة وعبر الوسائل الرسمية المعتمدة.

وأشار إلى أن الوزارة تسعى في كل موسم، وتوجه كتابًا عن طريق وزارة الخارجية إلى وزارة الحج السعودية لتخصيص سوريا بحصتها المحددة ولكن لا يتم الرد نهائيًا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة