منظمة حقوقية: نقل 500 مقاتل سوري إلى روسيا خلال نيسان وآذار

صورة مأخوذة من فيديو يردد فيه عناصر من قوات النظام السوري شعارات موالية لروسيا، بعد تطوعهم للمشاركة في الغزو الروسي لأوكرانيا- (زفيزدا)

ع ع ع

أصدرت منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”، تقريرًا يكشف نقل ما لا يقل عن 500 مقاتل سوري خلال شهري آذار ونيسان الماضيين، بينهم جنود من “اللواء الثامن” المدعوم روسيًا، وآخرون من شركة “الصياد الأمنية”.

واستندت المنظمة في تقريرها الصادر اليوم، الثلاثاء 17 من أيار، إلى شهادات من عائلات مقاتلين سوريين، إضافة إلى ضباط من الدرجة الثانية لدى النظام السوري، منضوين ضمن مجموعات وكتائب نُقل مقاتلون منها.

وأفاد الشهود بقيام القوات الروسية الموجودة في سوريا بنقل مئات المقاتلين إلى روسيا عبر قاعدة “حميميم” العسكرية، للقتال كـ”مرتزقة” إلى جانب قواتها شرقي أوكرانيا، وكانوا سجلوا أسماءهم سابقًا لدى شركات أمنية ووسطاء.

وبحسب التقرير، نُقل ما لا يقل عن 100 مقاتل من أبناء وسط وجنوبي سوريا إلى جبهات القتال في شرقي أوكرانيا، وذلك بعد تجنيدهم من قبل شركة “الصياد الأمنية” والقوات الروسية، لقاء أجور مالية شهرية متفاوتة بين ألف دولار أمريكي وحتى 1500 دولار، والوعود بالعودة للالتحاق بالكتيبة الأساسية في سوريا بعد إنهاء المهمة.

وبحسب مصادر عسكرية نقل عنها التقرير، جُنّد ونُقل ما لا يقل عن 530 مقاتلًا من عناصر “الفرقة 25 قوات خاصة” (فرقة سهيل النمر) بعد أن خضعوا لمعسكرات تدريبية على يد ضباط روس لمدة 15 يومًا، وأُرسل عدد من الضباط في قوات النظام السوري إلى روسيا لتسيير وتنظيم عمليات استقبال المقاتلين وتوزيع المهام.

وجاء في شهادة أحد الضباط، أن تجنيد هؤلاء المقاتلين كان تحت مسمى “الذهاب بداعي التطوع والدفاع مع الجيش الروسي”، وقد خضعوا قبل نقلهم إلى روسيا لمعسكر تدريب لمدة 15 يومًا، تضمّن التدريب على الإنزال الجوي تحت إشراف ضباط روس في مدينة كفرنبل وخان شيخون جنوبي إدلب، وفقًا للتقرير.

وفي 4 من آذار الماضي، نشرت المنظمة تقريرًا حول مشاركة سوريين في الحرب، لفت إلى قيام أجهزة أمنية تابعة لحكومة النظام السوري المدعومة روسيًا، وعدد من فصائل المعارضة المسلحة السورية المدعومة من تركيا، بفتح باب التسجيل للمقاتلين الراغبين بالقتال في أوكرانيا إلى جانب كل من طرفي النزاع هناك.

بينما جاءت الرواية الرسمية للنظام السوري على لسان المستشارة الإعلامية لرئيس النظام، لونا الشبل، أن “روسيا لم تطلب متطوعين سوريين بشكل رسمي من الدولة السورية، وبالتالي لا يمكن اتخاذ أي إجراء رسمي طالما ليس هناك طلب من روسيا بهذا الخصوص”، وذلك في مقابلة مع قناة “BBC العربية”، في 3 من نيسان الماضي.

وأعطى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 11 من آذار الماضي، الإذن لوزارة الدفاع الروسية بنقل آلاف “المرتزقة” من منطقة الشرق الأوسط، لمشاركة القوات الروسية في “غزو” أوكرانيا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة