أنباء عن دخول قوات أمريكية مناطق نفوذ تركيا شمالي حلب

مدرعات وجنود أمريكيون في إحدى قواعد التحالف الدولي شمال شرقي سوريا- تشرين الثاني 2019 (العزم الصلب/ DeAndre Pierce)

ع ع ع

توضيح:

لم تحصل عنب بلدي على معلومات تؤكد دخول الرتل الأمريكي إلى اعزاز بريف حلب، ولذلك جرى تعديل هذه المادة بناء على المعلومات المتوافرة، حتى الآن، بانتظار التعليق الرسمي من السلطات المسيطرة على المنطقة.

ذكرت شبكات محلية في سوريا معلومات عن دخول رتل من المدّرعات الأمريكية باتجاه مدينة اعزاز الخاضعة لنفوذ “الجيش الوطني السوري” المدعوم تركيًا تحت غطاء من الطيران المروحي الأمريكي الذي رافق الرتل إلى داخل المنطقة.

وقالت صفحة “مكتب الإعلام لشمال شرق سوريا”، المؤيد لـ”قوات سوريا الديقمراطية”، المدعومة من واشنطن، إن رتلًا أمريكيًا مؤلفًا من عدة مدرعات دخل صباح اليوم، الأربعاء 18 من أيار، مدينة اعزاز شمالي حلب، رافقته طائرات مروحية وأخرى استطلاع إلى داخل المنطقة.

ولم تغب روسيا عن الحدث، إذ حلّقت طائرات الاستطلاع الروسية في محيط المنطقة، بحسب ما رصدته مراصد عسكرية مختصة برصد حركة الطيران شمال غربي سوريا.

وبحسب مرصد “الشمال العام” العسكري، فإن دخول القوات الأمريكية سبقه استنفار عسكري وأمني تركي واسع، تزامن مع تحليق للطيران المروحي التابع للتحالف الدولي شمالي حلب.

ولم يصدر تعليق من تركيا أو “الجيش الوطني” الذي يسيطر على المنطقة حتى لحظة إعداد هذا الخبر.

وأفادت وسائل إعلام وشبكات محلية مقربة من “الجيش الوطني”، أن مدينة مارع تعرضت لقصف مدفعي لم يُعرف مصدره عقب دخول الرتل.

وإذا صحت المعلومات عن دخول الرتل، تعتبر هذه المرة الأولى التي تدخل فيها آليات عسكرية أمريكية إلى مناطق نفوذ “الجيش الوطني” شمالي حلب منذ عدة سنوات، إذ تركز وجود القوات الأمريكية شمال شرقي سوريا دعمًا لـ”قسد” منذ عام 2015.

ومنذ عدة أيام، وافقت وزارة الخزانة الأمريكية على السماح بأنشطة 12 قطاعًا، بما فيها الزراعة والبناء والتمويل في مناطق من شمال شرقي سوريا، التي تسيطر عليها “قسد”، ومناطق في شمال غربي سوريا حيث يسيطر “الجيش الوطني”.

وتعتبر مدينة اعزاز من المناطق التي شملها الإعفاء باستثناء مدينة تل رفعت التي تسيطر عليها “قسد” بالاشتراك مع قوات النظام وروسيا، ومناطق نبّل والزهراء التي تسيطر عليها قوات النظام السوري.

وتنتشر القوات التركية في معظم مناطق شمال غربي سوريا بأجزاء واسعة من محافظة إدلب، وقسم من محافظة حلب، والرقة، والحسكة، بينما تتمركز القوات الأمريكية في الشرق والشمال الشرقي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة