تركيا تعلن مقتل أحد جنودها شمالي حلب

عنصر من الشرطة التركية يشارك في العرض العسكري لليوم الوطني الروماني (istock)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم الخميس، 19 من أيار، مقتل جندي تركي في عفرين شمالي حلب، حيث منطقة عمليات “غصن الزيتون”.

وقالت الوزارة في بيان عبر موقعها الرسمي، إنه “لم يكن من الممكن إنقاذ حيدر شينيل على الرغم من جميع التدخلات في المستشفى”.

وأكدت أن محاولة إنقاذه ووفاته أيضًا، حصلتا اليوم الخميس، دون أن تحدد تفاصيل إضافية حول مكان أو طريقة مقتله.

مقتل الجندي يأتي بعد أسبوع على مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين، إثر سقوط قذائف صاروخية من منطقة عين العرب شمالي سوريا، باتجاه مخفر حدودي للجيش التركي في منطقة كركميش الحدودية التابعة لغازي عينتاب.

من جانبها، ردت القوات التركية بتكثيف قصفها على مواقع ضمن مناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) المدعومة أمريكيًا، وذات النفوذ العسكري في شمال شرقي سوريا، بعد مقتل أحد الجنود الأتراك.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الجمعة 13 من أيار، “تحييد” 52 “إرهابيًا” تابعين لحزب “العمال الكردستاني” و”وحدات حماية الشعب” (الكردية) شمالي سوريا.

كما نشرت الوزارة تسجيلًا مصوّرًا لقصفها بعض المواقع في مناطق سيطرة “قسد”، ردًا على هجوم استهدف مخفرًا حدوديًا على الشريط الحدودي مع سوريا بولاية غازي عينتاب جنوبي البلاد.

وأوضحت الوزارة أن القوات البرية التركية استهدفت بشكل مكثف مواقع شرق وغرب نهر الفرات شمالي سوريا، وأشارت إلى مشاركة طائرات مسيّرة مسلحة ومدافع ثقيلة في العملية العسكرية.

وتتكرر عمليات استهداف القوات التركية أشخاصًا وقيادات في أحزاب كردية تعتبرها “إرهابية”، منها “تحييد” جهاز الاستخبارات التركي القيادي في حزب “العمال الكردستاني” محمد أيدن، في مدينة الدرباسية بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول” التركية، في 17 من نيسان الماضي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة