“الإدارة الذاتية” تهدد من لا يسلّم محصول القمح في الطبقة

حقل قمح بقرية حويجة السوافي بريف الرقة الجنوبي (نورث برس)

ع ع ع

أصدرت “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا تعميمًا يقضي بتسليم المزارعين محصول القمح لمؤسسات “الإدارة” في مدينة الطبقة غربي محافظة الرقة، مهددة بعقوبات للمتخلفين.

وجاء في القرار المنشور اليوم، الخميس 19 من أيار، أنه “بناء على مقتضيات المصلحة العامة ونتيجة الظروف الجوية التي تمر بها المنطقة وحفاظًا على الأمن الغذائي، لا سيما القمح، تبلغ لجنة الزراعة والري بالطبقة الفلاحية ضرورة تسليم محصول القمح لمؤسسات الإدارة المدنية في الطبقة”.

وأضاف القرار أنه في حال عدم تسويق المزارعين لمحصولهم من القمح لدى صوامع “البوعاصي” ستتخذ “الإدارة” إجراءات، وهي إلغاء الترخيص الزراعي للمزارع المخالف سواء كان مالكًا أو مستأجرًا.

وأضافت أن المزارع سيفقد حقه بأي دعم مقدم من لجنة الزراعة والري وإلغاء الترخيص للموسمين الصيفي والشتوي للعام الحالي وإلغاء الدعم المقرر له.

كما سيفقد المزارع حقه في الحصول على الترخيص للموسم الشتوي المقبل.

ولم تحدد “الإدارة الذاتية” تسعيرة شراء محصول القمح من المزارعين حتى الآن، بينما حددت العام الماضي تسعيرة شراء القمح من المزارعين 1150 ليرة سورية للكيلو جرام الواحد.

بدورها، حددت حكومة النظام السوري سعرًا جديدًا لشراء كيلوغرام القمح من الفلاحين هذا العام بـ1700 ليرة مع منح مكافأة 300 ليرة سورية بعد حديث مجلس الوزراء عن تحديد سعره بـ1500 ليرة.

وجاء إعلان رفع التسعيرة في 14 من أيار، في مؤتمر “الحبوب” مشيرًا إلى مكافأة قدرها 400 ليرة عن كل كيلوغرام يتم تسليمه من المناطق غير الآمنة ليصبح سعر الكيلوغرام 2100 ليرة.

وفي كل موسم، تتنافس حكومة النظام السوري و”الإدارة الذاتية” وحكومتا “الإنقاذ” و”المؤقتة” على أسعار شراء القمح من المزارعين.

 

 

 

 

 



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة