“الصحة العالمية” تستبعد إمكانية تحور فيروس “جدري القرود”

صورة لشعار منظمة الصحة العالمية عند مدخل مبنى المنظمة في جنيف، سويسرا- 20 من كانون الأول 2021 (رويترز)

ع ع ع

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد دليل حتى الآن على تحور فيروس “جدري القرود”.

وقالت مسؤول تنفيذي كبير في منظمة الصحة العالمية لوكالة “رويترز” اليوم، الثلاثاء 24 من أيار، إن المنظمة ليس لديها دليل على تحور فيروس “جدري القرود”، مشيرًا إلى أن المرض المعدي الذي كان مستوطنًا في غرب ووسط إفريقيا يميل إلى عدم التغيير.

كما قالت رئيسة أمانة الجدري، التي تعد جزءًا من برنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، روزاموند لويس، للوكالة، إن الطفرات تميل إلى أن تكون أقل عادة مع هذا الفيروس.

ويراقب خبراء الصحة الطفرات المقلقة التي يمكن أن تجعل الفيروس أكثر سهولة أو شدة.

قالت المسؤولة عن منظمة الصحة العالمية للأمراض الناشئة والأمراض الحيوانية المصدر، اريا فان كيركوف، إن أكثر من 100 حالة مشتبه بها ومؤكدة في تفشي المرض مؤخرًا في أوروبا وأمريكا الشمالية لم تكن شديدة.

وأضافت أن هذا الوضع “قابل للاحتواء” خاصة في أوروبا، ولكن “لا يمكننا أن نرفع أعيننا عن الكرة الأرضية فيما يحدث في إفريقيا بالبلدان التي يتوطن فيها المرض”.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حالات التفشي غير نمطية تحدث في البلدان التي لا ينتشر فيها الفيروس بانتظام.

ويسعى العلماء لفهم أصل الحالات وما إذا كان أي شيء بخصوص الفيروس قد تغير.

تطلب منظمة الصحة العالمية من عيادات الأمراض الجلدية وعيادات الرعاية الصحية الأولية، وكذلك من عيادات الصحة الجنسية، أن تكون في حالة تأهب للحالات المحتملة.

كان العديد من الأشخاص، وليس جميعهم، الذين تم تشخيصهم في حالة تفشي مرض “جدري القرود” الحالي من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال.

قال المسؤولون إن من السابق لأوانه تحديد السبب، لكن من المحتمل أن تسعى هذه المجموعة السكانية للحصول على المشورة الطبية أو الحصول على فحص الصحة الجنسية.

لا ينتشر “جدري القرود” عادة بسهولة بين الناس، ولكن يمكن أن ينتقل من خلال الاتصال المباشر بين الأشخاص أو الاتصال بالعناصر التي يستخدمها الشخص المصاب بـ”جدري القرود”، مثل الملابس أو الفراش أو الأواني.

قالت فان كيركوف إنها تتوقع تحديد المزيد من الحالات مع توسع المراقبة.

وأكدت منظمة الصحة وجود 131 حالة إصابة بفيروس “جدري القرود” و106 حالات أخرى مشتبه بها منذ الإبلاغ عن الحالة الأولى، في 7 من أيار الحالي، خارج البلدان التي ينتشر فيها عادة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة