جاويش أوغلو من رام الله: دعم تركيا لفلسطين منفصل عن العلاقة مع إسرائيل

وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، خلال لقائه نظيره الفلسطيني، رياض المالكي- 24 من أيار 2022 (TRT)

ع ع ع

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن دعم تركيا للقضية الفلسطينية منفصل بشكل تام عن العلاقة مع إسرائيل، مؤكدًا أن السياسة التركية تجاه فلسطين لا يمكنها أن تتغير.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك في رام الله، عقب لقائه نظيره الفلسطيني، رياض المالكي، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ 15 عامًا يجريها وزير خارجية تركي إلى الأراضي الفلسطينية، شدد الوزير التركي على إيمان تركيا بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس.

كما وقّع جاويش أوغلو اتفاقية مع المالكي، لافتتاح “وقف المعارف التركي” في فلسطين، معربًا عن امتنانه لرغبة الشباب الفلسطينيين بالاستفادة من المنح الدراسية التركية.

https://twitter.com/MevlutCavusoglu/status/1529065876430929920

ويضم جدول أعمال الزيارة مجموعة ملفات، وفق ما ذكرته صحيفة “Turkiyegazetesi” التركية اليوم، الثلاثاء، وهي تبادل السفراء بين تركيا وإسرائيل، وفرص التعاون في مجال الطاقة بالبحر المتوسط، والسلام الإسرائيلي- الفلسطيني، والتجارة الثنائية، وقضايا إقليمية، ومنها القضية الفلسطينية، وحساسية أنقرة تجاه هذا الملف.

https://twitter.com/pmofa/status/1529028617291833346

وبعد لقائه نظيره الفلسطيني، من المقرر أن يلتقي جاويش أوغلو رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، قبل أن يتوجه غدًا للقاء مسؤولين إسرائيليين في ثاني وآخر أيام زيارته، التي سبقتها، الاثنين، تصريحات أدلى بها المالكي لوكالة “الأناضول” التركية، أكد خلالها متانة العلاقات الفلسطينية- التركية، والعمل مع الجانب التركي على “رفع الظلم وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، بما فيها تمكينه من حقه في تقرير مصيره”.

وتأتي زيارة الوزير التركي بعد أكثر من شهرين على بوادر حلحلة دبلوماسية للخلافات السياسية بين تركيا والاحتلال الإسرائيلي، حين التقى الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ، بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ضمن زيارة هي الأولى من نوعها منذ 15 عامًا، أجراها في 10 من آذار الماضي.

وأكد أردوغان حينها أن القضية الفلسطينية من أهم محاور اللقاء، مبديًا التزام تركيا بتقليل التوترات والحفاظ على رؤية حل الدولتين، ومشددًا في الوقت نفسه على الأهمية التي تعلقها أنقرة على المكانة التاريخية للقدس والحفاظ على الهوية الدينية وقدسية المسجد الأقصى.

وتوقع الرئيس التركي أن تدعم السلطات الإسرائيلية استمرار أنشطة منظمتي “تيكا” و”الهلال الأحمر” التركيتين، اللتين تنفذان مشاريع إنسانية للشعب الفلسطيني، معربًا في الوقت نفسه عن أمله في أن تجلب الفترة المقبلة فرصًا في مجال التعاون الإقليمي.

وفي كانون الثاني الماضي، أجرى وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اتصالًا هاتفيًا مع وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، ليكون الاتصال الأول من نوعه بين الجانبين منذ 13 عامًا، بحسب ما نقلته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

وذكرت حينها مصادر في مكتب الوزير الإسرائيلي، أن جاويش أوغلو اتصل به ليسأله عن حالته الصحية بعد إصابته بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)،

وتحدث تقرير نشره موقع “Middle East Eye“، في أيار 2020، عن مساعٍ إسرائيلية لإعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع أنقرة.

وشهدت العلاقات بين تركيا وحكومة الاحتلال الإسرائيلي توترات سياسية متباينة منذ بداية الألفية الجديدة، بما في ذلك هجوم القوات الخاصة الإسرائيلية على سفينة “مرمرة” التي حاولت كسر الحصار عن قطاع غزة في عام 2008.

وتواصل تركيا تطوير علاقاتها السياسية الخارجية مع مجموعة دول كانت على خصومات سياسية معها خلال السنوات الماضية، مثل السعودية، والإمارات، ومصر، وأرمينيا، وإسرائيل أيضًا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة