سوريا.. انخفاض أسعار الفروج بسبب قلة الطلب عليه

أحد مشاريع تربية الدواجن-(وكالة سانا)

ع ع ع

قال عضو لجنة مربي الدواجن في حكومة النظام السوري حكمت حداد، إن تصريف الفروج حاليًا ضعيف جدًا بسبب ضعف القوة الشرائية للمواطن، ما أدى إلى انخفاض أسعاره.

وفي تصريح لصحيفة “الوطن” المحلية اليوم، الثلاثاء 24 من أيار، صرّح حداد أن المواطنين يركزون خلال الفترة الحالية على شراء البازلاء والفول والثوم من أجل المؤونة، ونتيجة لذلك انخفضت أسعار الفروج في السوق.

وأوضح أن كيلو الفروج يكلّف المربي نحو 7500 ليرة سورية، وتم تحديد سعر الكيلو في النشرة التموينية الأخيرة بـ7200 ليرة، معتبرًا أن المربي وفقًا للأسعار المحددة في النشرة التموينية يعتبر خاسرًا.

كما أشار إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تشتري الفروج من المسالخ وليس من المربين، وتحدد سعر الفروج وقطعه في نشراتها وفقًا للأسعار التي تشتري بها المسالخ التي تخفض بدورها الأسعار بشكل يومي تقريبًا لتصريف البضائع الموجودة لديها.

وأضاف أن المسالخ تستجر الفروج من المربين بسعر أقل من التكلفة، إذ تشتري كيلو الفروج بسعر 6500 ليرة، الأمر الذي كبّد المربين خسائر كبيرة خلال الأيام العشرة الماضية.

أما حاليًا فيحاول المربون الضغط على المسالخ من أجل رفع السعر وبيع الكيلو بسبعة آلاف ليرة ليخفضوا خسائرهم، حسب حداد.

وازداد إنتاج الفروج بعد انتهاء العيد بنسبة تقارب 20%، إذ أرجع حداد سبب الزيادة إلى عودة نسبة من المربين إلى التربية مع تحسن الطقس، إضافة إلى توفر صيصان التربية بشكل أكبر وتراجع أسعارها مع تراجع سعر الفروج مؤخرًا.

وأوضح أن سعر صوص التربية اليوم بحدود 600 ليرة بعد أن كان منذ أسابيع قليلة بحدود 1800 ليرة.

صعوبة في توفير الأعلاف

ذكر حداد أن هناك قلة في توفر الأعلاف، منها مادة كسبة فول الصويا، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعارها مؤخرًا.

ووصل سعر الكيلو إلى نحو 3500 ليرة، بينما مادة الذرة الصفراء متوفرة وسعر مبيعها في السوق انخفض ووصل حاليًا إلى نحو 2250 ليرة.

وطالب حداد بضرورة تخزين وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك كميات كبيرة من الفروج خلال فصل الصيف الحالي من أجل طرحها في السوق خلال فصل الشتاء، باعتبار أن تكلفة الفروج في الصيف أقل من تكلفته في الشتاء.

واستبعد حداد انخفاض سعر الفروج خلال الأيام المقبلة لأكثر من السعر الرائج في السوق حاليًا.

وخلال شهر رمضان الماضي، ارتفعت أسعار الفروج بسبب زيادة الطلب عليه.

ومع ارتفاع أسعار اللحوم وعزوف سوريين عن شرائها نتيجة انخفاض قدرتهم الشرائية، انتشرت ورشات “نتر الفروج” التي تعمل على خلط بقاياه باللحم وبيعها للمستهلكين بسعر منخفض، إذ تعمل الورشات على فرم بقايا الدجاج وفضلاته وطحن العظام والغضاريف وخلطها مع اللحوم وتحويلها إلى كباب وبيعها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة