أملًا بالمحاسبة.. “الشبكة السورية” تشارك بياناتها مع جامعة “هارفارد”

عائلة وأشخاص يجتمعون حول جثث أطفال قُتلوا في أثناء توجههم إلى المدرسة إثر قصف النظام السوري على بلدة معارة النعسان بريف إدلب- 4 من نيسان 2022 (الشبكة السورية)

ع ع ع

وقّعت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” مؤخرًا مذكرة تفاهم مع جامعة “هارفارد” الأمريكية، نصّت على بناء آلية تنسيق وتعاون من أجل مشاركة معلومات وبيانات وثّقتها “الشبكة السورية” ضمن قاعدة بياناتها على مدى قرابة 12 عامًا.

وتتيح هذه الاتفاقية وفق ما نشرته “الشبكة السورية”، الأربعاء 25 من أيار، لباحثي الدكتوراه في الجامعة الحصول على بيانات تفصيلية يومية مما يعطي صورة دقيقة عن تطور النزاع المسلح في سوريا.

وذكرت “الشبكة السورية” أنها تهدف من خلال مشاركة البيانات حاليًا إلى المساهمة في المشروع البحثي الذي يسعى إلى دراسة “تأثير مباحثات السلام على ديناميات النزاع في سوريا”.

طبيعة البيانات والأبحاث

مدير “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، فضل عبد الغني، قال لعنب بلدي إن “الشبكة” تملك بيانات كثيرة، وهي تشارك بياناتها حسب البحث، فمثلًا حين توجد أبحاث ترصد تصاعد عمليات القتل فإن “الشبكة السورية” تشارك بيانات الضحايا مثلًا.

ومشاركة البيانات تكون بحسب بحث الدكتوراه الذي يعدّه الطالب في الجامعة، فأحيانًا توجد أبحاث ترصد جهة محددة مارست انتهاكات أو ارتكبت جرائم قتل وآلية القتل التي قامت بها، أو أبحاث ترصد عمليات اعتقال أو اختفاء قسري أو قصف المستشفيات والمنشآت الحيوية وغيرها.

وبيّن عبد الغني أن التقارير التي تنشرها “الشبكة السورية” بشكل دوري سواء يومي أو شهري أو سنوي هي جزء بسيط من البيانات التي تملكها “الشبكة”، وأن التقرير يعطي صورة عن الوضع لكن لا يحتوي جميع التفاصيل.

وتحاول “الشبكة” عكس هذه البيانات من خلال الإحصائيات، ونشر عينة من أبرز الحوادث، فذكر جميع التفاصيل في التقرير اليومي يحوّل التقرير لمئات الصفحات.

وبحث الجامعة الذي يسعى إلى “تأثير مباحثات السلام على ديناميات النزاع في سوريا”، هو أحد الأبحاث التي تشارك “الشبكة” في بياناته، والهدف بحسب عبد الغني خدمة الضحايا ومناصرة قضيتهم وتسليط الضوء على معاناتهم ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات.

تجارب سابقة وأمل بالمحاسبة

وأكّد عبد الغني حرص “الشبكة السورية” على توقيع مثل هذه المذكرات مع أبرز الجهات والهيئات حول العالم، لأن هذه الجهات فاعلة تبحث عن وثائق موثوقة عن سوريا، الأمر الذي يساهم في تسليط الضوء عما يحدث في سوريا.

ووقّعت “الشبكة السورية” نحو 27 اتفاقًا ومذكرة تفاهم لمشاركة البيانات الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا مع العديد من الجهات والمؤسسات الدولية والإقليمية العاملة في مجال حقوق الإنسان أو الفاعلة في القضية السورية.

وأعرب فضل عن أمله بأن تسلّط الأبحاث بشكل عام أو التي تخرج من “هارفارد” الضوء وتسهم بمسار المحاسبة بحق مرتكبي الانتهاكات في سوريا، لأنه بحث أكاديمي صادر عن أهم الجامعات في العالم.

“الشبكة السورية لحقوق الإنسان”(SNHR)، التي تأسست في حزيران 2011، ترصد وتوثّق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا منذ 2011 وتساهم في حفظ حقوق الضحايا، وفضح مرتكبي الانتهاكات تمهيدًا لمحاسبتهم، وتنشر ما توثقه من تقارير حقوقية متنوعة، منها ما هو دوري (يومي، شهري، سنوي) عن حالة حقوق الإنسان في سوريا.

وتُعد “هارفارد” جامعة بحثية خاصة، تأسّست عام 1636 مقرها مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي أقدم مؤسسة للتعليم العالي في أمريكا ومن بين أكثر المؤسسات التعليمية شهرة في العالم.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة