أمريكا تصادر شحنة نفط إيرانية بالقرب من جزيرة يونانية

سفينة إيرانية تدور حول ناقلة ستينا إمبيرو البريطانية - 21 تموز 2019 (AP)

ع ع ع

صادرت الولايات المُتحدة الأمريكية شحنة نفط إيرانية على متن سفينة تعود ملكيتها لروسيا بالقرب من ساحل جزيرة إيفيا الجنوبية اليونانية.

وقالت وكالة “رويترز” للأنباء إن السلطات اليونانية احتجزت الشهر الماضي سفية روسية تحمل العلم الإيراني وعلى متنها 19 شخصًا روسيًا بالقرب من الجزيرة اليونانية.

ونقلت الوكالة عن ثلاثة مصادر مطّلعة لم تسمّها، إن السفينة احتجزت في إطار عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على روسيا.

إلا أن السلطات اليونانية أفرجت عن السفينة في وقت لاحق بسبب الغموض بشأن العقوبات المفروضة على مالكيها.

من جانبها أبلغت وزارة العدل الأمريكية اليونان بأن الشحنة التي تحملها السفينة هي “حمولة من النفط الإيراني”، بحسب ما نقلت الوكالة عن مصدر بوزارة الشحن اليونانية.

وأضاف المصدر نفسه أن “الشحنة نقلتها أمريكا إلى سفينة أخرى”، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

من جانبها قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” إن وزارة الخارجية الإيرانية استدعت القائم بالأعمال بالسفارة اليونانية فى طهران عقب ضبط شحنة السفينة التى كانت “تحت راية جمهورية إيران الإسلامية فى المياه اليونانية”.

وقالت إن السفينة كانت متوقفة بالقرب من السواحل اليونانية بسبب “عطل فني”.

وسبق أن اتهمت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إيران باستعمال أسطول من الناقلات لحمل النفط من السوق السوداء إلى الصين في مخالفة للعقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

وفي 29 من تشرين الثاني 2021، استأنفت دول غربية بعد توقف استمر لعدة أشهر، مفاوضات مع إيران بهدف العودة إلى الاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا مع إيران في العام 2015، وقبلت بموجبه رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران مقابل وضع قيود على نشاطها النووي.

ومنها العقوبات على تصدير النفط الإيراني حول العالم.

إلا أن العمل بالاتفاق النووي توقف بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في أيار 2018، وإعادة فرض واشنطن عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، لتنسحب الأخيرة من الاتفاق بشكل تدريجي عبر خفض الالتزامات.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة