حكومة النظام السوري تحدد تسعيرة شراء محصول التبغ

محصول التبغ في ريف درعا الغربي- 20 من حزيران 2019 (عنب بلدي/ حليم محمد)

ع ع ع

حددت حكومة النظام السوري، اليوم الخميس، 26 من أيار، تسعيرة شراء محصول التبغ من المزارعين لموسم 2022- 2023.

وفقًا لما نشرته صفحة “رئاسة مجلس الوزراء” في “فيس بوك“، وافق رئيس المجلس حسين عرنوس، على توصية اللجنة الاقتصادية المتضمنة الموافقة على الأسعار المقترحة من وزارة الصناعة والمؤسسة العامة للتبغ، لشراء محصول التبغ من المزارعين لصالح المؤسسة.

وحددت حكومة النظام تسعيرة شراء الكيلوغرام الواحد من التبغ بحسب أصنافه، إذ حددت سعر صنف “تنباك” بخمسة آلاف ليرة سورية، و”برلي” أربعة آلاف و800 ليرة، و”فرجينيا” خمسة آلاف و500 ليرة.

في حين حددت تسعيرة الكيلوغرام الواحد من صنف “بصما” بسبعة آلاف و500 ليرة سورية، بينما تم تحديد تسعيرة كل من أصناف “بريليب” و”شك البنت” و”كاتريني” بستة آلاف و500 ليرة.

وذكرت الحكومة أن زيادة سعر شراء محاصيل التبغ والتنباك للموسم الحالي جاءت بما يتناسب مع التغيرات في أسعار مستلزمات الإنتاج الزراعي ونسب المردود لكل صنف في الدونم، وتقديرًا لجهود المزارعين وتشجيعهم على الاستمرار بزراعة هذا المحصول والتركيز على زراعة بعض الأصناف.

وبحسب ما أشارت حكومة النظام، لن تؤثر الأسعار المقترحة على سعر مبيع التبوغ والسجائر لهذا العام.

وكان مدير عام “المؤسسة العامة للتبغ”، محسن عبيدو، قال في تشرين الثاني الماضي، إن المؤسسة أنتجت خلال عشرة أشهر 6063 طنًا بمبيعات وصلت إلى 151 مليار ليرة سورية.

وقدّر عبيدو حينها الأرباح المحققة خلال هذه الفترة بنحو 18 مليار ليرة سورية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وذكر أن قيمة شراء التبغ بأصنافه من المزارعين خلال موسم 2021-2022 تقدّر بـ 30 مليار ليرة سورية، تسدد من إيرادات المؤسسة.

وأشار عبيدو حينها إلى أن المؤسسة تجري دراسة لمشروع شراء آلة جديدة لتصنيع السجائر الطويلة ضمن الخطة الاستثمارية وجهزت خطي إنتاج لتصنيع السجائر القصيرة في محافظة طرطوس بطاقة إنتاجية تصل إلى 400 طن سنوياً.

وفي 1 من آذار الماضي، أعلن مدير “المؤسسة السورية للتجارة”، زياد هزاع، عن نية المؤسسة طرح أنواع من “الدخان الوطني” (المحلي) في صالاتها وبأسعار حقيقية خلال الفترة المقبلة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة