تحليق مكثّف للطيران الحربي الروسي شمال غربي سوريا

طائرة روسية تقصف مدينة حلب- 19 من تشرين الثاني 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

شهدت مناطق نفوذ المعارضة السورية شمال غربي سوريا تحليقًا مكثّفًا للطيران الحربي وطيران الاستطلاع الروسي منذ ساعات الصباح الأولى، دون ورود معلومات عن تنفيذ غارات حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

ورصد “مرصد سوريا” التابع لـ”الدفاع المدني السوري” والمختص برصد حركة الطيران شمال غربي سوريا، عشرات الطلعات الجوية التي نفذها طيران الاستطلاع والطيران الحربي بمحافظة إدلب وريفها.

وتحدثت شبكات محلية أن الطيران الحربي الروسي نفذ فجر اليوم، الجمعة 27 من أيار، مرات عدة دورانًا جويًا فوق مناطق نفوذ “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا شمالي محافظة حلب.

تزامنت هذه الأحداث مع قصف مكثّف مصدره قوات “الجيش الوطني” والجيش التركي لمناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بريف حلب الشرقي، بحسب ما قالته قناة “روناهي” الموالية لـ”الإدارة الذاتية”.

وكانت وسائل إعلامية تركية تحدثت، الخميس، عن اكتمال الاستعدادات العسكرية لبدء عملية عسكرية ضد “قسد” في مناطق عديدة محتملة من شمالي سوريا.

ويأتي التصعيد الأخير عقب تزايد الحديث عن معركة عسكرية تركية مقبلة شمال شرقي سوريا، إذ عزز الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الحديث عن هذه المعركة، في 23 من أيار الحالي، قائلًا إن بلاده تعتزم شن عمليات عسكرية عند حدود بلاده الجنوبية مع سوريا.

تبع ذلك بيانات متتالية لـ”قسد”، تحدثت فيها عن التحركات العسكرية للقوات الضامنة لعمليات “خفض التصعيد” شمال شرقي سوريا، واصفة إياها بـ”الاعتيادية”، في إشارة إلى أن تركيا لا تنوي بدء معركة عسكرية فعليًا.

وتستهدف تركيا منذ مطلع العام الحالي بشكل شبه يومي مواقع لـ”قسد”، التي تعتبرها امتدادًا لحزبي “العمال الكردستاني” (PKK) و”الاتحاد الديمقراطي” (PYD)، المصنفين على قوائم الإرهاب لديها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة