مروحيات روسية تحلق فوق مناطق نفوذ “قسد” شمالي سوريا

مروحيات حربية روسية تحلق على خطوط الجبهات بريف حلب الشمالي- 30 أيار 2022 (فيس بوك/ المرصد السوري)

ع ع ع

استمرت الطائرات المروحية الروسية بطلعاتها الجوية في مناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بالقرب من الحدود مع تركيا، تزامنًا مع تصاعد الحديث عن نية تركيا بدء عملية عسكرية داخل الأراضي السورية المحاذية لها.

وقال شبكة “شمال-شرق سوريا” الموالية لـ”قسد”، عبر “فيس بوك” إن مروحيتين حربيتين روسيتين حلقتا صباح اليوم، الثلاثاء، 31 من أيار، فوق مدينة عامودا الحدودية قادمة من مطار القامشلي.

كما حلقت الطائرات نفسها على علو منخفض فوق مدينة الدرباسية الحدودية مع تركيا شمالي الحسكة قبل أن تتجه إلى الريف الغربي للمحافظة ومن ثم إلى قرية أبو راسين.

وكالة هاوار” الكردية، المقربة من “قسد”، أكدت أن مروحيات حربية روسية، نفذت دوريات دورية فجر اليوم الثلاثاء أيضًا، علو منخفض في سماء ريف حلب الشمالي وخطوط التماس بين “قسد” المدعومة أمريكيًا، وقوات “الجيش الوطني السوري” المدعوم تركيًا.

وسبق ذلك بيوم واحد تحليق مكثّف للطيران المروحي الروسي منذ ساعات الصباح الأولى، الاثنين 30 من أيار، في مناطق نفوذ المعارضة السورية شمال غربي سوريا.

وحلقت ست مروحيات من طراز “Ka-52” تابعة للقوات الروسية شمال شرق مدينة حلب على خطوط التماس مع “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا.

وفي 27 من أيار الحالي وصلت تعزيزات عسكرية روسية إلى مطار القامشلي الدولي شمال شرقي سوريا، تضمنت مقاتلات روسية من طراز “SU-34” وطائرات هليكوبتر هجومية من طراز “Ka-52”.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية حينها وصول معدات عسكرية حربية إضافة إلى سرب من الطائرات المروحية وعددها ست، بالإضافة إلى طائرتين حربيتين.

ووصلت قبل أيام تعزيزات عسكرية إلى قاعدتها في محيط مدينة عين عيسى، ضمت عشرات المدرعات العسكرية والمعدات القتالية حيث تم رفع السواتر الترابية والتحصينات فيها.

وينفي وصول هذه التعزيزات جميع ما يتداول عن عمليات انسحاب للقوات الروسية من مناطق شمال شرقي سوريا.

ويأتي التصعيد الأخير عقب تزايد الحديث عن معركة عسكرية تركية مقبلة شمال شرقي سوريا، إذ عزز الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الحديث عن هذه المعركة، في 23 من أيار الحالي، قائلًا إن بلاده تعتزم شن عمليات عسكرية عند حدود بلاده الجنوبية مع سوريا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة