مورينيو يعود من بعيد إلى المنصات الأوروبية

ع ع ع

عنب بلدي– محمد النجار

في أول لقب دولي له، قاد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو فريق العاصمة الإيطالية روما للفوز بلقب بطولة دوري المؤتمر الأوروبي في نسخته الأولى للموسم الحالي 2021- 2022.

وصار مورينيو بذلك أول مدرب يفوز بجميع المسابقات الأوروبية الثلاث، وهو الوحيد الذي شارك في خمس نهائيات أوروبية وفاز بها جميعًا.

وشهد ملعب “الطيران ستاديوم” في العاصمة الألبانية تيرانا، في 25 من أيار الحالي، مشهدًا حافلًا في تتويج فريق روما بالنسخة الأولى والجديدة لهذه المسابقة، بعد فوزه على فينورد الهولندي بنتيجة هدف لصفر.

وتعتبر ثالث بطولة من ناحية الأهمية لدى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، بعد دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وبذلك يكتب البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي سبق أن رفع كأس دوري أبطال أوروبا مرتين مع بورتو البرتغالي وإنتر ميلان الإيطالي، وكأس الدوري الأوروبي مع فريقي بورتو البرتغالي ومانشستر يونايتد الإنجلي تيرانا زي وإنتر ميلان، تاريخًا جديدًا، بعدما عاد أيضًا روما من موقف صعب للغاية في “الكالتشيو” المحلي، ليحل في المركز السادس ويتأهل للمشاركة في مسابقة الدوري الأوروبي بالموسم المقبل.

وكان فريق روما وصل إلى المباراة النهائية في بطولة دوري المؤتمر الأوروبي، بعدما تخطى فريق ليستر سيتي الإنجليزي، وعانى معه كثيرًا حتى تمكّن من التأهل للمباراة النهائية، حيث تعادل معه 1×1 ذهابًا، وفاز عليه 1×0 في لقاء الإياب بالعاصمة روما.

وفي دور ثمن النهائي خسر أمام بودو غليمت النرويجي 2×1 ذهابًا، وفاز البرتقالي برباعية نظيفة في لقاء الإياب، كما استطاع أن يتغلّب على فيتيسه آرنهم الهولندي في دور الـ16 وبنتيجة 0×1 ذهابًا، وتعادل روما معه 1×1 في الإياب.

وكان فريق العاصمة تصدّر المجموعة الثالثة برصيد 13 نقطة من ست مباريات، حقق الفوز في أربع مواجهات، وتعادل في واحدة وخسر بمثلها، له من الأهداف 18 وعليه 11 هدفًا.

وبالرغم من مشاركات فريق روما الكثيرة في المسابقات المحلية والقارية، كانت خزائن الفريق الإيطالي تفتقر للإنجازات والبطولات والكؤوس الأوروبية، فقد أحرز الفريق البرتقالي ثلاث بطولات لـ”الكالتشيو” المحلي، وتسعة ألقاب لكأس إيطاليا، وحقّق بطولة كأس إيطاليا مرتين.

بينما أحرز كأس المعارض الأوروبية، وهي بطولة غير مصنّفة أو معترف بها، مرة واحدة، والآن دوري المؤتمر الأوروبي، كأول بطولة رسمية.

مورينيو سيبقى مع روما

ونقل موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن البرتغالي جوزيه أنه سيبقى مع روما حتى لو وصل صوت أو عرض خارجي، معتبرًا أن البقاء في روما يحتاج إلى فهم ما يريد القيام به في الموسم المقبل.

وأضاف مورينيو أنه يجب عليه تحديد الاتجاه الذي يرسم خارطة النجاح للموسم المقبل، ويشعر كأنه لاعب في روما.

مورينيو معجب بفريق إنتر ميلان وتشيلسي، ومجنون بريال مدريد، ويحترم كل الأندية التي عمل بها، وبنفس الوقت يشعر اليوم بأنه ابن روما 100%، بحسب ما نقل عنه موقع “فيفا”.

مسيرة وإنجازات مورينيو

بدأ البرتغالي جوزيه مورينيو (59 سنة) مشواره التدريبي مع فريق بنفيكا في الدوري البرتغالي موسم 2000، ثم تسلّم تدريب بونياو ليزيا البرتغالي موسم 2001، وبورتو في عام 2002.

بعدها بدأ العمل خارج البرتغال، مع تشيلسي على مرحلتين، الأولى في 2004 والثانية في موسم 2013، ثم درّب إنتر ميلان الإيطالي عام 2009، وريال مدريد بين عامي 2010 و2013، وكذلك فريق مانشستر يونايتد من عام 2016 حتى 2018، وتوتنهام هوتسبير من عام 2019 إلى 2021.

وأخيرًا في 4 من أيار 2021، انتقل لقيادة فريق روما الإيطالي قادمًا من نادي توتنهام وحتى الآن.

حقّق البرتغالي جوزيه مورينيو إنجازات كبيرة حتى حصل على جائزة أفضل مدرب في العالم من قبل الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصائيات كرة القدم عام 2010.

ودخل موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية بعدم الخسارة على أرضه وبين جماهيره، خلال الفترة من عام 2002 حتى تاريخ 2 من نيسان عام 2011، عندما خسر أمام خيخون 1×0 في الدوري الإسباني.

حقّق مورينيو إنجازات مهمة ولافتة في تاريخ مشواره التدريبي لعدد من الأندية التي تسلّم فيها التدريب، وأهم إنجازات البرتغالي جوزيه مورينيو الفوز بأربعة ألقاب للدوري المحلي، مناصفة مرتين مع بورتو البرتغالي ومثلهما مع تشيلسي الإنجليزي، كما حقّق ثلاثة ألقاب مع إنتر ميلان الإيطالي، وأيضًا كأس الاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا مع نادي بورتو البرتغالي، لموسمي 3004 و2005، بالإضافة إلى لقب دوري أبطال أوروبا مع إنتر ميلان الإيطالي موسم 2010.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة