مقتل 3 وإصابة 21 باستهداف مجهولين لحافلة شرقي دير الزور

وحدات من قوات النظام أثناء السيطرة على قرية الشولا جنوب غرب مدينة دير الزور- 8 من أيلول 2017 (وكالة سانا)

ع ع ع

قتل ثلاثة أشخاص وجرح 21 آخرون، إثر استهداف حافلة في منطقة الشولا، شرقي محافظة ديرالزور، شمال شرقي سوريا.

وقالت الوكالة السورية للأنباء (سانا) إن “مجموعة إرهابية” استهدفت اليوم، الخميس، 2 من حزيران، حافلة تقل مدنيين في بادية منطقة الشولا شرقي المحافظة، خلفت ثلاثة قتلى و21 جريحًا.

إذاعة “شام إف إم” الموالية، قالت إن السيارة المُستهدفة تعود ملكيتها لشركة “الإيمان” للنقل، وهي شركة سياحية تنشط بين محافظات دير الزور ودمشق وحلب.

ومن المعروف عن الشركة أنها تسيّر رحلات يومي الإثنين والخميس، خصوصًا لعناصر قوات النظام الراغبين بالتنقل بين محافظة دمشق ودير الزور، شريطة الحصول على رخصة للسفر من الجهات الأمنية، بحسب ما نشرت عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك”.

وتُعرف بادية الشولا في محافظة ديرالزور، أنها من أكثر المناطق التي تشهد نشاطًا لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في المناطق الشرقية من سوريا.

في حين لم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

وسبق أن أعلن تنظيم “الدولة” منتصف أيار الماضي، عن تنفيذ الخلايا الأمنية التابعة له 56 عملية أمنية في المناطق والدول التي ينتشر فيها مقاتلوه حول العالم خلال الأسبوع الممتد بين 20 و27 من الشهر نفسه.

وكان تنظيم “الدولة” تعهّد عبر بيان بالثأر لمقتل زعيمه السابق، “أبو إبراهيم القرشي”، داعيًا أنصاره إلى الاستفادة من ظروف الحرب في أوكرانيا لشن هجمات في أوروبا.

وبثّ التنظيم رسالة صوتية عبر قناة تابعة له في “تلجرام”، في 18 من نيسان الماضي، أعلن خلالها عن “حملة (…) للانتقام من مقتل (أبو إبراهيم القرشي)، والمتحدث السابق باسم الجماعة”.

وتُسجل العديد من العمليات التي تستهدف قوات النظام تحت اسم “مجهولين”، إذ لم يتبنَّها تنظيم “الدولة” الذي تعتبر خلاياه الأكثر نشاطًا بريف دير الزور، إضافة إلى عمليات أخرى استهدفت مواقع لـ”قسد”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة