“الدفاع المدني” يعلن وفاة شخصين بـ”احتجاجات الكهرباء” في ريف حلب

إطارات سيارات تحترق داخل مبنى شركة الكهرباء بمدينة الباب بريف حلب الشرقي- 4 من حزيران 2022 (عنب بلدي/ سراج محمد)

ع ع ع

أعلن “الدفاع المدني السوري” عن حالتي وفاة خلال المظاهرات التي شهدتها مدن ومناطق ريفي حلب الشمالي والشرقي اعتراضًا على سياسة شركة الكهرباء.

وفي بيان نشره “الدفاع” اليوم، السبت 4 من حزيران، استجابت الفرق لحرائق في مرافق عامة وخاصة بمدينتي عفرين ومارع في ريف حلب الشمالي خلال الليلة الماضية، وانتشلت جثة مدني توفي اختناقًا، كما أسعفت أربعة مصابين، منهم اثنان أُصيبا بطلقات نارية، توفي أحدهما صباح اليوم، واثنان تعرضا لحالات اختناق وضعهما مستقر.

وتوزعت هذه الاستجابات في مدينة عفرين، إذ تلقت الفرق بلاغًا عن حريق في المجلس المحلي للمدينة، وبدأت فرق الإطفاء عملياتها في تمام الساعة 10:45 مساء الجمعة 3 من حزيران، واستمرت بعمليات الإطفاء والتبريد حتى الساعة 03:00 فجر اليوم.

وتم انتشال جثة مدني توفي اختناقًا، حسب التقرير الطبي، من داخل المجلس، وأسعفت فرق الدفاع مدنيين اثنين تعرضا للاختناق ووضعهما مستقر.

كما تلقت الفرق بلاغات عن حرائق في فرعين لشركة كهرباء خاصة في مدينة عفرين تغذي المنطقة، الأول في حي المحمودية وبدأت الفرق الإخماد في 10:15 مساء الجمعة، واستمرت نحو 45 دقيقة في عملية الإخماد والتبريد.

والفرع الثاني لشركة الكهرباء في حي السياسة، واستمرت الفرق بالإخماد من الساعة 11:05 مساء الجمعة حتى 12:30 بعد منتصف الليل.

وفي مدينة مارع في ريف حلب الشمالي تلقت بلاغًا عن حريق في فرع شركة خاصة للكهرباء، وهي نفس الشركة التي تغذي مدينة عفرين، وبدأت الفرق الإخماد في الساعة 11:15 مساء الجمعة وانتهت في الساعة الواحدة ليلًا، وتعرض أحد متطوعي فرق الإطفاء لحالة اختناق رغم اتخاذه الاحتياطات اللازمة، في أثناء عمله بإخماد النيران بسبب كثافة الدخان.

وأسعف “الدفاع المدني” شابين إثر إصابتهما بطلقات نارية، الأول في مدينة عفرين، أُصيب قرب دوار “السرايا”، ووضعه الصحي مستقر، والثاني أُصيب قرب المجلس المحلي لبلدة جنديرس، وتوفي صباح اليوم.

وخرجت مظاهرة لعشرات الأشخاص في جنديرس بريف حلب الشمالي رافضة لسياسة شركة الكهرباء في المدينة، التي تكرر قطعها للتيار ورفعها للأسعار.

وظهرت عدة دعوات في بقية أرياف حلب للتوجه إلى مقرات شركات الكهرباء العاملة في المناطق والتظاهر أمامها، والتوعد بالتصعيد حتى الاستجابة للمطالب.

تبعها بساعات إشعال متظاهرين النار بمبنى شركة الكهرباء في بلدة صوران بريف حلب الشمالي، بعد مظاهرة أمام المبنى.

وتجمّع متظاهرون عند دوار “السنتر” وسط مدينة الباب، وخرج رئيس المجلس المحلي للمدينة، والتقى بالمتظاهرين، ووعدهم بتلبية مطالبهم، ودعا المتظاهرين لترشيح أشخاص لنقل المطالب وتلبيتها.

في حين توجه بعض المتظاهرين إلى مبنى شركة الكهرباء في المدينة، وأشعلوا إطارات سيارات داخل باحة الشركة وأمامها.

ويشتكي سكان المناطق في ريف حلب من سياسة وآلية عمل شركات الكهرباء العاملة في المنطقة، وأبرزها قطع التيار الكهربائي بشكل متكرر.

واعتادت الشركات العاملة بريف حلب تحميل المصدر التركي مسؤولية رفع السعر، وقطع التيار ساعات بحجتي الصيانة والتقنين، الأمر الذي انعكس في حراك الشارع، إذ اعتاد الأهالي توفر الكهرباء على مدار اليوم.

كما يعاني السكان من ارتفاع أسعار الكهرباء مقارنة مع الوضع الاقتصادي المتردي الذي تشهده مناطق شمال غربي سوريا، إذ تحتاج العائلة إلى ما يعادل أجرة عمل عشرة أيام لتسديد تكاليف الكهرباء شهريًا.

وشهدت مدن وبلدات في ريف حلب الشمالي والشرقي، في الأشهر الماضية، احتجاجات على رفع سعر الكهرباء في مناطقهم.

فرق “الدفاع المدني” خلال استجابتها للحريق في مدينة الباب – 3 من حزيران 2022 (عنب بلدي/سراج محمد)

فرق "الدفاع المدني" خلال استجابتها للحريق في مدينة الباب - 3 من حزيران 2022 (عنب بلدي/سراج محمد)

فرق “الدفاع المدني” خلال استجابتها للحريق في مدينة الباب – 3 من حزيران 2022 (عنب بلدي/سراج محمد)

فرق "الدفاع المدني" خلال استجابتها للحريق في مدينة الباب - 3 من حزيران 2022 (عنب بلدي/سراج محمد)

فرق “الدفاع المدني” خلال استجابتها للحريق في مدينة الباب – 3 من حزيران 2022 (عنب بلدي/سراج محمد)



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة