ملامح مقايضات روسية- تركية بشأن القمح الأوكراني

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين (الأناضول)

ع ع ع

بحث كل من وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، ونظيره التركي، خلوصي أكار، الأوضاع في سوريا وأوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها اليوم، الثلاثاء 7 من حزيران، إن شويغو بحث مع نظيره التركي الأوضاع في أوكرانيا وسوريا”، إلى جانب الحديث عن دور تركيا في مسألة نقل الحبوب من أوكرانيا، بحسب ما نقلته قناة “روسيا اليوم“.

وأضافت الوزارة، “بحث وزراء الدفاع بالتفصيل قضايا سلامة الملاحة في البحر الأسود المرتبطة بحل مشكلة إخراج الحبوب من أراضي أوكرانيا”.

وأكدت أهمية استمرار التعاون الوثيق في سوريا الموجه للحفاظ على استقرار طويل الأمد في المنطقة.

ونوهت إلى أن الاتصالات الروسية- التركية ستستمر بشأن هذه القضايا.

وقال مسؤولون أتراك كبار، إن تركيا تسعى للحصول على خصم 25% على الحبوب الأوكرانية التي سيتم نقلها من ميناء “أوديسا” إلى اسطنبول في اتفاق مشترك بين أنقرة وكييف وموسكو.

وقال وزير الزراعة التركي، فاهيت كيريشي، إن “أوكرانيا واصلت التعبير عن مخاوفها بشأن إزالة الألغام في الميناء، من أجل نقل حوالي 25 مليون طن من الحبوب، بسبب الهجمات البحرية الروسية المحتملة بعدها”، بحسب ما نقلته موقع “sondakika” التركي.

وأضاف كيريشي، “وافقت أوكرانيا على منحنا خصمًا بنسبة 25% على الحبوب إذا تم المضي قدمًا في الصفقة”.

وكان الجيش التركي عرض إزالة الألغام البحرية التي زرعتها أوكرانيا، وكذلك حراسة سفن الحبوب قبالة أوديسا.

أدى الحصار البحري الذي تفرضه موسكو إلى تعطيل سلسلة صادرات الحبوب الكاملة، وهدد الأمن الغذائي العالمي، وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها.

تعتمد العديد من دول الشرق الأوسط، بما في ذلك مصر وتونس والجزائر وتركيا، على صادرات الحبوب الأوكرانية.

ومن المقرر أن يزور وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، أنقرة غدًا، الأربعاء، لمناقشة الأمر.

لكن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، قال في وقت سابق، إن كييف لم تُدعَ إلى المحادثات.

كما قال وزير الخارجية الأوكراني، ديميترو كوليبا، عبر حسابه في “تويتر“، “يقول بوتين إنه لن يستخدم طرق التجارة لمهاجمة أوديسا، وهو بوتين نفسه الذي أخبر المستشار الألماني، شولتز، والرئيس الفرنسي، ماكرون، أنه لن يهاجم أوكرانيا، قبل أيام من شن غزو واسع النطاق لبلدنا. لا يمكننا أن نثق في بوتين، فكلماته فارغة”.

وقال رئيس المجلس الوطني الأوكراني للحبوب، أوزكان تاسبينار، إن “من المتوقع إنتاج 20 مليون طن من محصول القمح في تركيا، بما يلبي الاحتياجات التركية الإجمالية”.

واتهم سفير أوكرانيا في تركيا، خلال مؤتمر صحفي بمناسبة مرور 100 يوم على بدء الصراع، روسيا “بسرقة” الحبوب الأوكرانية وإرسالها إلى الخارج.

وقال السفير، فاسيل بودنار، للصحفيين في العاصمة التركية، “روسيا تسرق بلا خجل الحبوب الأوكرانية وتخرجها من شبه جزيرة القرم التي تعرضت للغزو”.

وقالت السفارة الأوكرانية بأنقرة في وقت لاحق، إن السفن المتورطة في شحنات الحبوب المسروقة هي سفن “ناديجدا وفنيكيا وسورميفسكي وفيرا وميخائيل نيناشيف”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة