تقرير أممي: أكثر من 70% من اللاجئين السوريين يعيشون في فقر

اللاجئة السورية هالة مع ابنتها الصغرى ياسمين في منزلهما في لبنان- 14 من آذار 2021 (UNHCR)

ع ع ع

أصدرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، تقريرها السنوي لعام 2021، ذكرت فيه أن أكثر من 70% من اللاجئين السوريين يعيشون في فقر.

وجاء في التقرير حول “الخطة الإقليمية للاجئين والقدرة على الصمود” (3RP)، الصادر الخميس 9 من حزيران، أنه بالرغم من الجهود التي بُذلت خلال السنوات الماضية، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 70% من اللاجئين يعيشون في فقر، وهم معرضون للاستغلال وسوء المعاملة في بلدان اللجوء، بما في ذلك عمالة الأطفال والزواج المبكر.

وخلال عام 2021، بدأ اقتصاد معظم بلدان اللجوء المجاورة لسوريا بالتعافي مقارنة بعام 2020، كما اُستحدثت بعض الوظائف، لكن معدل البطالة بين الشباب والنساء لا يزال مرتفعًا في المنطقة، إذ تبلغ نسبة البطالة بين النساء 30.8%، بينما تبلغ نسبتها بين الشباب (15- 24 عامًا) 48.5% في الأردن، وفق التقرير.

وكان نحو 4.3% من أطفال اللاجئين من دون وثائق ميلاد في البلدان المضيفة، وأشارت المنظمة إلى أهمية أن يتمتع الأطفال اللاجئون بحقوقهم في وحدة الأسرة، وتجنب انعدام الجنسية.

ووثقت المنظمة الدولية عودة نحو 303 آلاف لاجئ إلى سوريا “بشكل طوعي” من البلدان المجاورة (تركيا، لبنان، الأردن، العراق، مصر) خلال الفترة من 2016 إلى نهاية 2021، كان أغلبهم من تركيا، بنحو 123 ألف شخص عائد خلال ذات الفترة، وفي 2021 وحدها عاد من تلك البلدان نحو 35 ألف لاجئ.

واشتكت المنظمة من التمويل الدولي المتناقص للجهود الإنسانية، ففي عام 2021، طالبت الخطة الإقليمية بـ5.6 مليار دولار أمريكي، لكن تحقق تمويل نحو 46% من المتطلبات، وهذه كانت أدنى نسبة تمويل منذ إطلاق مشروع “3RP” في عام 2015.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة، بحسب الإحصائية حتى نهاية 2021، حوالي خمسة ملايين و641 ألف شخص، أغلبهم في تركيا بنحو ثلاثة ملايين و736 ألف شخص.

%90 من السوريين تحت خط الفقر

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن تسعة ملايين سوري يعيشون في مناطق لا تخضع لسيطرة النظام السوري، بينهم 5.6 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

جاء ذلك عبر تقرير من 19 صفحة قدّمه غوتيريش لمجلس الأمن الدولي، في كانون الثاني الماضي، يتناول بالأرقام واقع الوضع الإنساني في سوريا، قبل تمديد قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2585”، الخاص بآلية المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة ستة أشهر أخرى.

وأكّد أن 7.78 مليون سوري ليس لديهم أطباء أو مرافق طبية تستوفي المعايير الدنيا المقبولة عالميًا، إلى جانب وجود 90% من السوريين تحت خط الفقر، يعاني 60% منهم “انعدام الأمن الغذائي”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة