قناة إسرائيلية: استهداف مطار “دمشق” أوقف 70% من شحنات الأسلحة الإيرانية

مقاتلة "إف 15" الإسرائيلية- 2022 (AFP)

ع ع ع

قالت “القناة 12” الإسرائيلية، إنه بعد القصف الصاروخي الإسرائيلي الذي استهدف مطار “دمشق” قبل يومين، أُحبط  70% من عمليات تهريب الأسلحة إلى سوريا من إيران.

وجاء في تقرير القناة، الصادر الأحد 12 من حزيران، أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية رصدت خلال الفترة الأخيرة تكثيف الإيرانيين الجهود لإدخال أسلحة “كاسرة للتوازن” إلى سوريا، مخصصة لمشروع “تطوير صواريخ دقيقة”.

واستشهدت القناة بتقارير أجنبية حول أنظمة تسمح بجعل الصواريخ دقيقة، كانت إسرائيل قد هاجمت مواقعها في سوريا من خلال 15 هجومًا خلال الشهر الأخير وحده، وفق القناة.

وأوضحت القناة أنه عندما أدركت إسرائيل أن هذه الهجمات لم تحقق “الهدف المنشود”، اتخذت قرارًا بتصعيد الهجمات ومهاجمة مطار “دمشق”، وأضافت، “تشير التقديرات إلى إحباط نقل 70% فقط من الأسلحة الإيرانية، وأن دخول 30% فقط من شحنات الأسلحة يشكّل خطرًا”.

وأكد التقرير أن الهدف الأساسي من قصف المطار نقل رسالة للإيرانيين، مفادها، “نحن نرى ما تفعلونه ومستعدون لبذل جهود كبيرة لمنعه، بما في ذلك إغلاق مطار دولي”، وتوجيه أيضًا رسالة لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، تحذره من استضافة الإيرانيين وتركهم يتمركزون في سوريا.

وبيّنت القناة أن إسرائيل أخبرت روسيا بالهجوم قبل حدوثه وفقًا للآلية المشتركة المُتبعة، بالرغم من الإدانة الروسية للهجوم.

وتجري الاستعدادات لبناء “تحالف دفاعي إقليمي” مع دول الخليج، ومنها السعودية والعراق، حيث ستُنشر الرادارات في جميع هذه البلدان لتحديد مواقع الطائرات من دون طيار التي تنطلق من داخل أو عبر أراضيها، لمساعدة الدول الأخرى في التحالف على الاعتراض، بحسب القناة.

وأعلنت الخطوط الجوية السورية اليوم في بيان عبر وسائل إعلام محلية، أن الرحلات النظامية والإضافية القادمة والمغادرة عبر مطار “دمشق الدولي”، أُلغيت اعتبارًا من تاريخ 10 من حزيران الحالي حتى الإعلان عن مواعيد جديدة للتشغيل، نتيجة للعدوان الإسرائيلي على المطار.

وأوضحت الخطوط السورية عدم إمكانيتها تنفيذ رحلاتها عبر بقية مطارات القطر، بسبب وجود طائرات أسطولها على أرض مطار “دمشق الدولي”، بحسب البيان.

وكانت وزارة النقل السورية أوضحت الأضرار الناجمة عن استهداف القصف الإسرائيلي مطار “دمشق الدولي” وخروجه عن الخدمة.

وقالت الوزارة، في 10 من حزيران الحالي، عبر صفحتها في “فيس بوك“، “تسبب العدوان الإسرائيلي الغاشم باستهداف البنية التحتية لمطار (دمشق الدولي) وخروج مهابط الطائرات عن الخدمة، حيث تضررت في أكثر من موقع وبشكل كبير، مع الإنارة الملاحية”.

وأضافت أن القصف استهدف أيضًا مبنى الصالة الثانية للمطار، وتسبب بأضرار مادية، ونتيجة لهذه الأضرار تم تعليق الرحلات الجوية القادمة والمغادرة عبر المطار حتى إشعار آخر.

كما نشرت شركة استخبارات إسرائيلية صورًا عبر الأقمار الصناعية تظهر أضرارًا كبيرة في مدارج الطائرات، وقالت إنها عطّلت المطار بأكمله.

وكانت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا) قالت، في 10 من حزيران الحالي، إن مدنيًا أُصيب بقصف صاروخي استهدف جنوب العاصمة دمشق، وذلك بعد ساعات على مقابلة لرئيس النظام السوري انتقد فيها الضربات الإسرائيلية.

وقال مصدر عسكري للوكالة، إنه “في تمام الساعة 04:20، نفّذ العدو الإسرائيلي عدوانًا جويًا برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل، مستهدفًا بعض النقاط جنوب مدينة دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة