طيران مجهول يستهدف موقعًا للميليشيات الإيرانية شرقي دير الزور

قوات من النظام السوري وميليشيا "حزب الله" في مدينة البوكمال (رويترز)

ع ع ع

استهدفت طائرات مجهولة مقرًا تابعًا لإحدى الميليشيات المدعومة من إيران في مدينة البوكمال شرقي محافظة دير الزور، تبعه استنفار لقوات النظام في المنطقة.

وقالت شبكة “دير الزور24” إن استنفارًا أمنيًا شهدته مدينة البوكمال لقوات النظام والميليشيات الحليفة له جراء سماع دوي انفجار من جهة منطقة “الحزام الأخضر” شرقي دير الزور.

وكالة “باز” المحلية قالت عبر “فيس بوك”، إن طيرانًا مجهولًا استهدف فجر اليوم، الثلاثاء 14 من حزيران، أحد مقرات الميليشيات التابعة لـ”الحرس الثوري الإيراني” بمدينة البوكمال الحدودية مع العراق.

من جانبها، قالت شبكات محلية معارضة، إن الطائرات تابعة لقوات التحالف الدولي المتمركزة بريف دير الزور الشمالي والشرقي.

وسبق الاستهداف بساعات قليلة تدريبات عسكرية أجرتها قوات التحالف استعملت فيها الذخيرة الحية بقاعدتها العسكرية في حقل “العمر” النفطي شرقي محافظة دير الزور، بحسب شبكة “الخابور” المحلية.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من طرف قوات النظام أو قوات التحالف الدولي حول الاستهداف الأخير حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

ولا يعتبر هذا الاستهداف الأول من نوعه منذ مطلع العام الحالي، إذ استهدف طيران مجهول بعدة غارات جوية مواقع عسكرية تابعة لميليشيات موالية لـ”الحرس الثوري” في مدينة البوكمال منتصف نيسان الماضي.

وقالت شبكة “مراسل الشرقية” حينها، إن أصوات الانفجارات التي سُمع دويها في حي الجمعيات ناتجة عن استهداف مقر مسؤول “الحرس الثوري” عن مدينة البوكمال، الملقب بـ”الحاج عسكر”، من قبل طيران مجهول.

وتعتبر مدينة البوكمال أحد معاقل الميليشيات الإيرانية شرقي سوريا، نظرًا إلى قربها من الحدود العراقية.

وتتمركز ميليشيا “الفوج 47” في البوكمال، وتعتبر أغلبية عناصرها من أبناء المنطقة، كما تعتبر هذه المجموعات من الأكثر نشاطًا في مدينة البوكمال، ويبلغ عدد عناصرها 150 عنصرًا، وتتبع بشكل مباشر لـ”الحرس الثوري”، بحسب معلومات تحققت منها عنب بلدي.

كما تنتشر في البوكمال شرقي دير الزور العديد من المجموعات والقوات العسكرية المدعومة من “الحرس الثوري”، والتي تضم بأغلبيتها مقاتلين أجانب، مثل ميليشيات “فاطميون”، و”زينبيون”، إضافة إلى مجموعات “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة