لأول مرة.. اتفاق على تصدير الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا بعد تسييله في مصر

وزيرة الطاقة الإسرائيلية، كارين الحرار، ووزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، في أثناء توقيع مذكرة التفاهم لتصدير الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا- 15 من حزيران 2022 (صفحة وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار/ تويتر)

ع ع ع

أعلنت وزيرة الطاقة الإسرائيلية، كارين الحرار، توقيع مذكرة تفاهم في العاصمة المصرية القاهرة، تسمح بتصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى الاتحاد الأوروبي.

ويأتي التوقيع خلال الاجتماع الوزاري السابع لمنتدى غاز شرق المتوسط اليوم، الأربعاء 15 من حزيران، حيث أكدت الوزيرة أن الصفقة ستسمح، لأول مرة، بتصدير “كبير” من الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا، لافتة إلى أن الاتفاق الإطاري سيوقّع بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي ومصر.

وصرحت الحرار أن مذكرة التفاهم هي “التزام” بمشاركة الغاز مع أوروبا، ومساعدتها في تنويع مصادر الطاقة، وأن الاتفاق سيستمر لمدة ثلاثة أعوام، قابلة للتجديد تلقائيًا لمدة عامين.

من جهتها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إن “إسرائيل قد تكون مصدرًا جديدًا للغاز، في الوقت الذي يُتطلع فيه لتقليل الاعتماد على الطاقة الروسية”.

وأضافت، “هذا الاتفاق تاريخي، وهو بداية قصة طويلة ناجحة للطاقة في المنطقة، والهدف منه إيصال طاقة للمستهلكين بأسعار معقولة”.

https://twitter.com/KElharrar/status/1536978624313712641?s=20&t=5m8kEOFWSy9TT7mM7vY1nw

ونقلت “رويترز” عن مسؤولين توقعاتهم بإرسال الغاز الإسرائيلي إلى مصانع تسييل في مصر، ثم شحنه شمالًا إلى السوق الأوروبية.

وتأتي مذكرة التفاهم الثلاثية لنقل الغاز إلى الاتحاد الأوروبي في ظل سعي دول الأخير للبحث عن مصادر بديلة للطاقة من روسيا بعد “غزوها” أوكرانيا، بحسب ما صرح به مسؤولون أوروبيون.

وسيعمل الاتحاد الأوروبي، بحسب مسودة استراتيجية الطاقة، على إعداد المنطقة لاستيراد عشرة ملايين طن من “الهيدروجين المتجدد” بحلول عام 2030، للمساعدة في استبدال الغاز من روسيا، بما يتماشى مع الصفقة الخضراء الأوروبية، التي تسعى للابتعاد عن الوقود الأحفوري، والوصول إلى الحياد المناخي بحلول منتصف القرن.

ووقع الاتحاد الأوروبي اتفاقية مع الولايات المتحدة، في جهود تقليل اعتماد أوروبا على الطاقة الروسية، تنص على أن تسلّم أمريكا 15 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال الإضافي إلى أوروبا في عام 2022، وحوالي 50 مليار متر مكعب سنويًا حتى عام 2030.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة