× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجيش العراقي يتقدم ضد تنظيم “الدولة” في الرمادي

قوات عراقية في الرمادي - الجمعة 25 كانون الأول 2015 (رويترز)

ع ع ع

أعلن الجيش العراقي إن قواته توغلت وسط آخر منطقة يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرمادي، اليوم السبت 26 كانون الأول.

ولفت المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، يحيى رسول، إن العبوات الناسفة والفخاخ تبطيء تقدم القوات، مشيرًا “الضربات الجوية ساعدت على تفجير العبوات الناسفة والبيوت المفخخة لتسهيل تقدمنا.”

رسول لفت إلى أن الجنود تقدموا ليل أمس الجمعة في حي الحوز حيث يقع المجمع الحكومي الذي استهدفه الهجوم الذي بدأ الثلاثاء الماضي، مردفًا أن قوات مكافحة الإرهاب تبعد 800 مترًا عن المجمع.

وقال رسول إن معظم المدنيين الذين مازالوا وسط المدينة، المنطقة التي يسيطر عليها التنظيم، لجؤوا إلى مستشفى الرمادي “لأنهم يعلمون أن الجيش لن يستهدفه”.

بدوره أفاد قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي سامي العارضي، أن الهدف من الهجوم “تحرير كامل مدينة الرمادي من ثلاث جهات”، موضحًا “قواتنا تتقدم الآن باتجاه أهدافها لكن سبب التأخير ما عمله المجرمون من تفخيخ كل شيء.”

وتتلقى القوات المسلحة العراقية دعمًا جويًا من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وتسعى القوات بعد الرمادي لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل أكبر مركز سكاني يسيطر عليه التنظيم في العراق.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، قال مؤخرًا إن “تحرير الموصل العزيزة سيتم بتعاون ووحدة جميع العراقيين بعد الانتصار المتحقق في مدينة الرمادي”.

وسيطر تنظيم “الدولة” على الرمادي في أيار الماضي، بعد انسحاب القوات الحكومية منها، الأمر الذي اعتبره محللون “أكبر انتكاسة” لبغداد والقوات العراقية التي تدربها الولايات المتحدة منذ الإطاحة بصدام حسين في 2003.

مقالات متعلقة

  1. العراق يعلن مقتل 36 عنصرًا لتنظيم "الدولة" داخل سوريا
  2. غارات جوية عراقية داخل الأراضي السورية
  3. البنتاغون: غارة تقتل قائدين بارزين في تنظيم "الدولة"
  4. القوات العراقية تنفي التنسيق مع "قسد" على الحدود

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة