مشاهد “المثلية الجنسية” تغيّب فيلم “Lightyear” عن صالات عرض 14 دولة

مشهد من فيلم "Lightyear"

ع ع ع

رفضت 14 دولة، بينها دول عربية، عرض فيلم “ديزني” الجديد “Lightyear”، بسبب وجود مشهد يروّج لـ”المثلية الجنسية”.

ونقل موقع “Euronews“، الثلاثاء 14 من حزيران، عن مصدر إعلامي لم يسمِّه، أن “ديزني” لم تتمكّن من الحصول على إذن لعرض فيلمها الجديد في 14 دولة بالشرق الأوسط وآسيا.

ومن المتوقع عدم عرض الفيلم في الصين التي تعتبر أكبر سوق للسينما، وفق المصدر.

وأعلن “مكتب تنظيم الإعلام” الإماراتي عن عدم منح فيلم الرسوم المتحركة “Lightyear” تصريح العرض في جميع دور السينما بالإمارات، مبررًا ذلك بمخالفته معايير المحتوى الإعلامي المعمول بها في الدولة، بينما لم يوضح ممثلو دول أخرى بينها السعودية ومصر وإندونيسيا وماليزيا ولبنان سبب عدم السماح بعرض الفيلم، وفق الموقع.

في المقابل، قالت منتجة الفيلم جالين سوسمان، إن السلطات في الصين طلبت حذف بعض المشاهد، وهو ما رفضته “ديزني”، متوقعة عدم إطلاق الفيلم في الصين.

وأضافت سوسمان أن صانعي الفيلم لن يدخلوا عليه أي تغييرات، مشيرة إلى رفض الصين في وقت سابق عرض مشاهد أخرى “مثلية”.

ويقدم الممثل الأمريكي كريس إيفانز بصوته الشخصية الرئيسة “باز يطير”، وهي الشخصية الحركية المأخوذة عن سلسلة أفلام “توي ستوري”.

وفي الفيلم، تتزوج صديقة “باز” المقربة من امرأة أخرى، ويتضمن مشهد في الفيلم قبلة بينهما، وهو ما دفع الدول لرفض عرضه، وأثار جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتشهد “ديزني” صدامًا مع ولاية فلوريدا، إثر نقاش مشروع قانون جديد لإلغاء قانون يسمح لشركة الترفيه “ديزني” بإدارة منطقة خاصة على ممتلكاتها في الولاية، بسبب معارضتها لقانون “لا تقل مثلي الجنس”.

وفي 20 من نيسان الماضي، صوّت مجلس الولاية الذي يقوده “الجمهوريون” على إلغاء المزايا الخاصة التي مُنحت لـ”ديزني” منذ الستينيات، والتي تشمل القدرة على الحكم الذاتي بشكل أساسي لمنطقة شاسعة حول منتزه “ديزني وورلد” الترفيهي، وإصدار سندات بلدية معفاة من الضرائب.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة