تركيا توقف ثلاثة عناصر من تنظيم “الدولة” بينهم مطلوبان لـ”الإنتربول”

اعتقال قوات الأمن التركي عنصرًا من تنظيم "الدولة الإسلامية" في العاصمة أنقرة- 20 من حزيران 2022 وكالة الأنباء (الأناضول)

ع ع ع

أوقفت قوات الأمن التركية في العاصمة أنقرة اليوم، الاثنين 20 من حزيران، ثلاثة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال عمليتين منفصلتين.

وبحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية، فإن الموقوفين من جنسيات أجنبية، لافتة إلى أن اثنين منهم مطلوبان بالمذكرة الحمراء من قبل “الإنتربول” (الشرطة الدولية).

وأضافت الوكالة، شبه الرسمية، أنه بعد المتابعة الطويلة وعمليات البحث والدراسات التحليلية التي أجراها فرع مكافحة الإرهاب التابع لإدارة شرطة أنقرة، تم توقيف هؤلاء المشتبه بهم خلال عملية واحدة.

وجرى نقل المشتبه بهم، والذين تبين أنهم يعملون داخل التنظيم “الإرهابي” في مناطق الصراع خلال السنوات الماضية، إلى مركز الشرطة لأخذ أقوالهم، بحسب ما نقلته الوكالة.

وأوضحت الوكالة أن قوات الشرطة ستجري الفحوصات الطبية اللازمة للمشتبه بهم.

وفي عملية أخرى نفذتها قوات الشرطة في نطاق مكافحة الإرهاب، اعتقل مشتبه به آخر، بتهمة مشاركة منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي باسم التنظيم، بالإضافة إلى انخراطه في عمليات جذب موظفين للتنظيم، وفق ما نقلته الوكالة.

وأشارت الوكالة إلى أن القوات ضبطت المواد الرقمية مع المشتبه به، لافتة إلى حيازته محادثات مع قادة تنظيم “الدولة”، وبرفقتها صور لعمليات إعدام قام بها التنظيم.

وبعد إتمام الإجراءات القانونية بحقهم في مديرية الأمن، أمرت المحكمة القضائية بتحويلهم إلى السجن.

وفي 17 من حزيران الحالي، ضبطت قوات الأمن في عمليات نُفذت في 12 ولاية 19 مشتبهًا به.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء “İHA” التركية، فإن تهمة المشتبه بهم هي تمويل التنظيم، وتحويل أموال تقدّر بقيمة مليون و500 ألف ليرة تركية من حدود هاتاي إلى سوريا.

وفي أيار الماضي، اعتقلت الحكومة التركية بعملية أمنية عضوًا بارزًا في التنظيم بمدينة اسطنبول التركية، الأمر الذي أكدته وكالة “بلومبرغ” الأمريكية التي نقلت أيضًا عن مسؤولين أتراك بارزين، لم تسمِّهم، أن السلطات التركية اعتقلت قياديًا في التنظيم.

كان موقع “OdaTV” التركي أفاد في وقت سابق، أن الشرطة التركية ألقت القبض على زعيم التنظيم الجديد خلال عملية نُفذت بسرية تامة.

وعلمت الشرطة التركية أن زعيم التنظيم الجديد، “أبو حسن القرشي”، موجود في اسطنبول.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة